ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بعدما نشر نشطاء مقدسيون كيفية استقبالهم لأحد المطبعين العرب في ساحات المسجد الأقصى المبارك، لقيت مقاطع الفيديو انتشارًا واسعًا، وترحيبًا كبيرًا بطريقة طرد المطبع من المسجد الأقصى.

وبحسب رواد مواقع التواصل فقد لقي المطبع ما يستحقه عندما رشقه المقدسيون بالمقاعد البلاستيكية، وأغرقوه بـ"البصاق"، كونه "خان الله والرسول والقضية الفلسطينية، وباع نفسه لكيان مغتصب".

وكان الناشط السعودي المطبع محمد سعود زار البرلمان الإسرائيلي" الكنيست"، ودعا في حسابه على "تويتر" إلى مد الجسور الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية و"إسرائيل".

وطرد المصلون الفلسطينيون السعودي المطبع إلى خارج الأقصى، وسط هتافات غاضبة، منها: "مطبع حقير... روح على تل أبيب يا زلمة"، و"روح طبع مع اليهود يا رخيص"، و"هذا هو الخائن العميل... اذهب صل يا زبالة خارج الأقصى"، و"روح صل في الكنيست تبعك... لا تُصلي هون"، و"ترامب (الرئيس الأميركي) راح يحلبكم يا آل سعود".
ووصل وفد يضم ستة إعلاميين إلى فلسطين المحتلة من دول عربية، لا تربطها علاقات دبلوماسية علنية بتل أبيب، تلبية لدعوة من وزارة الخارجية الإسرائيلية، "بغرض لقاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، والاطلاع على موقف إسرائيل من المسائل السياسية والجيوسياسية في المنطقة، فضلاً عن مقابلة مسؤولين بارزين في وزارة الخارجية، وزيارة نصب تخليد ذكرى الهولوكوست، ومقر الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)".

"لكن المقدسيين لقنوا سعود درسًا هامًا وهو أن "دخول الأقصى ليس كدخول الكنيست الإسرائيلي"، ويبدو أن سعود فهم الدرس جيدًا ونقله إلى كل من سيفكر في زيارة الكيان المحتل من المطبعين العرب".. هكذا وصف أحد النشطاء الموقف.

وقال فهد الغويدي في تغريدة له: " هكذا يستقبل الأطفال المقدسيون كل مطبع نذل

دعوها تصل لمن غرر به وارسله، سمعة بلادنا قد باتت في الحضيض، حسبنا الله ونعم الوكيل".

وكتب موسى عليان على صفحته في تويتر: " بينما تهدم المنازل في #القدس من الاحتلال كان يوجد #مطبع_سعودي_في_فلسطين".

وفي ذات السياق قال عبد الإله القحطاني: " خيراً فعلوا به، لا يملك هذا النكرة ولا غيره الحديث باسم السعوديين في أي موقف وخصوصاً القضية الفلسطينية".

وقال الناشط خالد الجوال: "باسم الشعب السعودي الذي واجهته طول حياتي لم أقابل شخصًا واحدًا لا يكره إسرائيل وكلهم يعتبرونها عدوة ويتمنون زوالها، ولن يستطيع أحد أن يتجرأ أن يمدح إسرائيل لأن باقي الشعب سيخونه.. محاولات الإعلام الصهيوني للتودد من السعودية ستفشل لأن الشعب يكرهكم والحكومة لا تعترف بكم".