شريط الأخبار

"عاكف" يستنكر المساعي الدولية لمنع إدخال الأسلحة لغزة ويؤكد: زوال إسرائيل "حتمي"

08:38 - 30 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

استنكر المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد مهدي عاكف المساعي الدولية لمنع إدخال الأسلحة الى قطاع غزة.

وقال عاكف في رسالته الأسبوعية إنه متعجّب من أن 'تتداعى الدول الكبرى ودول الإقليم (المنطقة) لمنع السلاح عن المعتدَى عليه'، في إشارة الى حركة حماس، 'حتى لا يدافع عن نفسه وحتى يستسلم للذبح والموت'.

 

واستغرب أن 'تعقد الاتفاقات وتساق الأساطيل لمحاصرة المقاومة (الفلسطينية) ومنعها من التسلُّح للدفاع عن الشعب المعتدى عليه، وكأنما هذه المقاومة جيش كبير يمتلك الأسلحة المحرّمة التي تملأ البر والبحر والجو'.

 

واستغرب كيف أنه مسموح لـ'المعتدي'، في إشارة الى اسرائيل، أن تتسلّح، 'بل تُحمَل إليه الذخائر عبر البحار ليعوِّض ما فقد من أسلحته وذخائره في عدوانه الآثم والغاشم'، في إشارة الى الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة التي بدأت في 27 كانون الأول/ديسمبر الماضي واستمرت 23 يوماً، وأسفرت عن مقتل 1338 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 5400 شخص بجروح.

وكانت صحيفة 'يديعوت احرونوت' الاسرائيلية ذكرت في وقت سابق امس أن الولايات المتحدة ستبادر الأسبوع المقبل لعقد مؤتمر دولي في الدنمارك، تشارك فيه دول من الاتحاد الاوروبي ووزراء خارجية دول أخرى، للتوصل الى صيغ عملية على المستوى العسكري والاستخباري تؤدي الى تضييق الخناق على قطاع غزة ومنع تهريب الأسلحة الى داخله.

 

وقال عاكف 'في حالات الحروب بين الجيوش المتكافئة يتداعى الوسطاء إلى منع السلاح عن الجيشين المتحاربين، لكننا الآن أمام حرب ظالمة يشنُّها أقوى جيوش المنطقة على أمة عزلاء'.

وطالب بتسليح المقاومة الفلسطينية، معتبراً أن ذلك 'فرض شرعي على كل الحكومات العربية والإسلامية، وواجب أخلاقي على كل الأحرار في هذا العالم'.

 

وقال إن 'التخلف عن هذا الواجب أو التقصير في هذه الفريضة لهو خيانة للحق، وتشجيع على العربدة والإفساد'.

واتهم عاكف الاعلام العربي بالتقصير في التوعية بالقضية، معتبراً أن الاعلام الاسرائيلي 'جرّ الرأي العام العالمي إلى تبنّي مواقفه الظالمة، في ظل غياب واضح للإعلام العربي المؤثر'.

 

لكنه اعتبر أن 'هذه الصورة بدأت في التحول مع ظهور إعلام عربي مسؤول بدأ في اختراق الرأي العام العالمي'.

وقال عاكف إن زوال اسرائيل 'أمر حتمي شأنه في ذلك شأن كل احتلال مرّ على الدنيا'.

 

 

 

انشر عبر