شريط الأخبار

واشنطن: مؤتمر كوبنهاغن سيضع آلية تمنع وصول الأسلحة الى "حماس" الأربعاء المقبل

08:35 - 30 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية

أعلنت السفارة الدنماركية في واشنطن رسمياً عن استضافة كوبنهاغن الأربعاء المقبل «اجتماع خبراء» يضم فعاليات سياسية ودفاعية واستخباراتية من حكومات أوروبية ومن الادارة الأميركية واسرائيل، للبحث في «آلية مراقبة ونظام عملي» لمنع تهريب الأسلحة الى قطاع غزة، بما يمهد لتعاون دولي في هذا الخصوص.

 

وأكدت السفارة في بيان رسمي أن «الدنمارك على اتصال بالولايات المتحدة ومجموعة من الدول التي لديها خبرة في شؤون مراقبة البحار، لاستضافة اجتماع عمل في كوبنهاغن في الرابع والخامس من شباط (فبراير)» (أي الأربعاء والخميس المقبلين) بهدف «استكشاف الأفكار لمنع تسريب الأسلحة الى غزة». وأضاف البيان الى أن «المبادرة تندرج ضمن الجهود للتوصل الى اتفاق وقف اطلاق نار دائم في غزة وفتح جميع المعابر للسماح بدخول المساعدات والسلع التجارية»، وأن يتم ذلك «في اطار نظام مراقبة مناسب وبمشاركة المجتمع الدولي والسلطة الفلسطينية».

 

وأكدت مصادر ديبلوماسية غربية تشارك في التحضيرات لـ «الحياة» أن المشاركة ستكون على مستوى الحكومات وستشمل خبراء دفاعيين واستخباراتيين وسياسيين من الدول الممثلة. ويتطلع الجانبان الأميركي والاسرائيلي الى مشاركة أوروبية رسمية فاعلة وينظران اليه كمؤتمر محوري للتعامل مع معضلة وصول السلاح الى «حماس»، والتي يعتبر حلها شرطاً اسرائيليا لاتفاق وقف اطلاق نار طويل الأمد.

 

واذ امتنعت الخارجية الأميركية عن اعطاء أي تفاصيل حول المؤتمر وحجم المشاركة فيه، أكدت مصادر ديبلوماسية متطابقة أن واشنطن أخذت مبادرة عقده لضمان تطبيق بنود مذكرة التفاهم بين تل أبيب وواشنطن الموقعة قبل أسبوعين والتي تقترح آليات لمنع اعادة تسليح «حماس» ووقف تهريب الأسلحة الى غزة. واوضحت المصادر أن التمثيل لن يكون على مستوى الوزراء الا أنه سيضم شخصيات استخباراتية ودفاعية وسياسية من الحكومات المختلفة.

 

ويقوم مندوبون اسرائيليون حالياً بجولة أوروبية  تشمل فرنسا وألمانيا وايطاليا واسبانيا وهولندا وبريطانيا للبحث في الاستعدادات للمؤتمر. ويتولى مكتب الشرق الأدنى في الخارجية الأميركية التحضيرات لضمان إنجاحه.

 

 

انشر عبر