شريط الأخبار

المؤتمر الوطني الفلسطيني يطالب مبارك بفتح رفح والعمل لكسر الحصار

11:23 - 29 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم: وكالات

طالبت لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني الفلسطيني، الرئيس المصري حسني مبارك، بفتح معبر رفح إلى الأبد، والمساهمة الفاعلة في كسر الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة، ووقف كافة أشكال العدوان عليه.

 

وجاء في رسالة مفتوحة وجهتها اللجنة، الخميس، من دمشق، إلى الرئيس المصري حسني مبارك، بطريق السفارة المصرية بالعاصمة السورية "نطالب مصر بفتح معبر رفح وإلى الأبد، وضمان انسياب السلع والبضائع والمواد والآليات عبره من وإلى قطاع غزة، وبالإسهام الفعال في كسر الحصار وإعادة أعمار قطاع غزة ووقف كل أشكال العدوان عليه، وفي ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة وتقديمهم للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية".

 

كما حثّت الرسالة التي حصلت "قدس برس" على نسخة منها، على أن "تقتنع مصر بنهج المقاومة سبيلاً وحيداً لإنجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، وتحقيق وحدة الصف والموقف العربي"، حسب نصها.

 

وقالت لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني الفلسطيني، "لا نقبل لمصر أن تكون وسيطا بيننا وبين العدو، وناقلة لمطالبه إلى الفصائل الفلسطينية، وأداة ضغط على المقاومة لقبول ما عجز العدو عن تحقيقه بعدوانه الوحشي على قطاع غزة"، وفق تعبيرها.

 

وخاطبت اللجنة الرئيس مبارك بالقول "نريد لمصر انسجاماً مع تاريخها وتضحيات شعبها العظيم ودورها القيادي والإقليمي، أن تكون عوناً لشعب فلسطين ولمقاومته الباسلة من أجل إنجاز أهدافه الوطنية في التحرير والعودة، وإلحاق الهزيمة النهائية بالمشروع الصهيوني على أرض فلسطين"، كما ورد فيها. 

انشر عبر