شريط الأخبار

واشنطن تُعد لمؤتمر دولي في كوبنهاغن لحشد دعم أوروبي لمذكرة رايس - ليفني

09:23 - 29 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم-رام الله

علمت صحيفة«الحياة» اللندينة في واشنطن أن إدارة الرئيس باراك أوبانا تعد لمؤتمر دولي وشيك في كوبنهاغن تشارك فيه اسرائيل وأطراف أوروبية، ويهدف الى تثبيت بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين واشنطن وتل أبيب قبل أسبوعين، والتي تضع آلية لمنع إعادة تسلح حركة «حماس» ووقف تهريب الأسلحة الى غزة.

 

وفي واشنطن، كشفت مصادر أميركية موثوقة لـ»الحياة» أن المؤتمر الدولي لمنع تهريب الاسلحة «سيعقد في كوبنهاغن» قريبا، فيما أكدت مصادر ديبلوماسية أن الجانب الأميركي أخذ زمام المبادرة للإعداد لهذه الخطوة، ويسعى إلى ضمان تمثيل أوروبي ومشاركة «سياسية ودفاعية واستخباراتية» فيه لبلورة آلية لوقف تهريب السلاح لـ»حماس».

 وأكدت أن واشنطن تتطلع لمشاركة أوروبية واسعة في المؤتمر تشمل فرنسا وألمانيا وايطاليا واسبانيا وهولندا وبريطانيا، إلى الدنمارك، وتقوم باتصالات مع هذه الأطراف للاتفاق على صيغة تفاهم وآلية مراقبة ودفاع لقطع الامدادات عن «حماس». وفيما أكدت المصادر أن واشنطن تسعى الى اقناع الجانب المصري بالمشاركة، اعتبرت أوساط على اتصال بهذا الجانب أن هذا الأمر «مستبعد جدا»، وأن القاهرة «غير متحمسة لهكذا مشاركة».

 

وأكدت المصادر أن جهود ميتشل «منفصلة» عن الاستعدادات للمؤتمر، وأن مكتب الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الأميركية يتولى هذا الشأن، خصوصا أنه كان أعد مذكرة التفاهم التي وقعتها وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ونظيرتها الأميركية السابقة كوندوليزا رايس في 16 كانون الثاني (يناير) الماضي، والتي قاد المفاوضات الأميركية في شأنها نائب مساعد شؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان. وسبق توقيع المذكرة تعيين ميتشل، الا أن تفاصيلها جرت بتنسيق كامل بين رايس وادارة باراك أوباما. وسيكون ضمن أهداف المؤتمر ترسيخ بنود هذه المذكرة واعطاءها اطارا «دوليا» بمساهمة الأوروبيين. وكانت المذكرة نصت على مساهمة واشنطن بمساعدات تقنية ومراقبين لمنع اعادة تهريب الأسلحة الى «حماس» والعمل على تشكيل فرق مراقبة في صحراء سيناء لسد الأنفاق ووسائل تسلل الأسلحة.

 

 

انشر عبر