شريط الأخبار

إذاعة الجيش :"إسرائيل" ستوجه ضربة عسكرية لحركة "حماس" بعد مغادرة "ميتشيل" رام الله

12:14 - 29 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم – ترجمة خاصة

ذكرت المراسلة السياسية لإذاعة الجيش الإسرائيلي "ايليل شاخر" بان المجلس الأمني الثلاثي والذي اجتمع أمس الثلاثاء بحضور (اولمرت وبراك وليفني) وقرر توجيه ضربه عسكريه كبيره لحركة حماس في قطاع غزه ترتكز علي (غارات جوية وبريه).

وحسب المراسلة فان إسرائيل قررت توجيه الضربة في أعقاب عملية كيسوفيم والتي قتل فيها يوم الثلاثاء جندي إسرائيلي وأصيب ثلاثة آخرين .

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية وموقع تيك ديبكا الإستخباري الإسرائيلي فإسرائيل من المرجح أنها أجلت القيام بالعملية العسكرية لعدم إحراج المبعوث الامريكي للمنطقة جورج ميتشل وان إسرائيل قررت القيام بالعملية العسكريه ضد حماس فقط بعد مغادرة ميتشل المنطقة.

وفي نفس السياق ذكرت مصادر عسكريه بان وزير الجيش ايهود براك قرر إلغاء زيارته إلى واشنطن حيث كان سيلتقي وزير الحرب الامريكي روبرت غيتس بسبب توقع في وزارة الحرب الإسرائيلية بأن حماس ستنفذ عملية أو اثنتين ضد إسرائيل في الأيام المقبلة لذلك قرر براك إلغاء الزيارة.

 من جانب آخر ذكرت المصادر بان السبب الآخر لإلغاء براك زيارته لواشنطن هو رفض الفصائل الفلسطينية في دمشق الموافقة علي توقيع اتفاق لوقف النار قبل أن يتم فتح المعابر ورفع الحصار كليا وأضافت المصادر تقول بأن المسئولين الإسرائيليين والمصرين ابلغوا المبعوث الامريكي خلال زيارته في القاهرة والقدس بان الوضع يتجه حاليا نحو الخيار العسكري والصدام مره أخرى مع حماس ولا يبدو في الأفق القريب مجالا للخيار السياسي مع حماس

وحسب مصادر سياسيه في إسرائيل فان حقيقة رفض حماس للمبادرة المصرية لوقف النار جعل مصر مره أخرى في وضع تكون فيه مصر معنية بأن توجه إسرائيل ضربه عسكريه أخرى لحماس , ضربه تجعل حماس تضطر للعودة لطاولة المفاوضات بدلا من أن يتم مطالبتها بقبول شروط وقف النار

ومصادر عسكريه إسرائيليه تقول : إذا استمرت حماس برفض قبول شروط وقف النار وتستمر بالإعداد لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل فان الجيش سيوجه في الأيام المقبلة ضربات عسكريه لحماس

 

 

انشر عبر