شريط الأخبار

القيادي د.جميل يوسف : "الجهاد" سترد علي المقترحات المصرية قبل الخامس من فبراير

08:04 - 28 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم- الأهرام

أكد الدكتور جميل يوسف القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن الوزير عمر سليمان بحث مع وفد الجهاد في اجتماعه معه أمس ثلاث قضايا رئيسية هي‏:‏ التهدئة‏,‏ وإعادة الإعمار والحوار الوطني الفلسطيني‏.‏

وقال الدكتور جميل يوسف‏:‏ إن اللقاء عكس إحساس القاهرة بأن الوضع في غزة وصل إلي درجة خطيرة‏,‏ وجري خلاله بحث التوصل لاتفاق تهدئة لمدة تتراوح بين سنة وسنة ونصف سنة‏,‏ يتم خلالها فتح المعابر لكن جزئيا‏.‏

وأوضح القيادي بالجهاد‏,‏ الذي شارك في اللقاء‏,‏ ومعه زياد النخالة‏,‏ والقيادي أنور أبو طه‏,‏ والناطق الإعلامي داود شهاب‏,‏ أن الاتفاق ينص علي أن التهدئة ستشمل فتحا جزئيا للمعابر يدخل خلاله القطاع نحو‏70%‏ من احتياجاته الحياتية اليومية‏,‏ ليست منها مستلزمات الأعمار من الأسمنت والحديد‏,‏ ولا تفتح المعابر بشكل كامل إلا بعد تسوية مسألة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط‏.‏

وبالنسبة لمسألة إعادة الإعمار قال‏:‏ إنها ستنقسم إلي ثلاث مراحل‏,‏ الأولي تتيح الفرصة للإغاثة العاجلة للمتضررين‏,‏ حيث تدخل القطاع خيام جاهزة‏,‏ وغرف سابقة التجهيز‏,‏ ومستلزمات إيواء سريع‏,‏ وغذاء‏,‏ بينما في المرحلة الثانية يتم السماح بدخول خبراء في الإعمار‏,‏ وتحديد آلية الإعمار‏.‏

أما المرحلة الأخيرة فتمثل مرحلة الإعمار الحقيقي‏,‏ وهي مرتبطة برضاء المجتمع الدولي عن الوضع السياسي بغزة‏,‏ وفيها يتم البناء الحقيقي‏.‏

وفيما يتعلق بالحوار الوطني أكد جميل يوسف أن الوزير عمر سليمان بحث مع وفد الجهاد مسألة إعادة بحث الورقة المصرية التي قدمت في شهر أكتوبر الماضي‏,‏ وأن مصر أبدت استعدادها للاستماع لملاحظات جميع الفرقاء‏.‏

وقال‏:‏ إن الموعد المقترح للحوار هو الثاني والعشرون من فبراير المقبل‏,‏ ويمكن عقب الجلسة الافتتاحية البدء فورا في اجتماعات اللجان التي ستدرس مسائل مثل تشكيل الحكومة‏,‏ وإعادة هيكلة أجهزة الأمن‏.‏

وعن موقف حركة الجهاد من القضايا المطروحة قال‏:‏ إن الحركة لديها اقتناع بأن التهدئة لابد أن تأتي أولا‏,‏ وقبولها مرهون بمواقف إسرائيل‏.‏

وأشار إلي أن الموعد المقترح لبدء التهدئة هو الخامس من فبراير‏,‏ وأن مصر طلبت من الوفد الرد علي المقترحات قبل هذا الموعد‏.‏

انشر عبر