شريط الأخبار

طبيب جزائري: إسرائيل استخدمت أسلحة موجهة لبتر السيقان

01:35 - 28 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

كشف طبيب جزائري مختص في طب الكوارث كان ضمن أول وفد طبي انتقل الى مدينة غزة ، إن إسرائيل استخدمت صواريخ خاصة تؤدي الى بتر الساق عند انفجارها أرضا. وقال الدكتور خويدمي محمد عابد: "الجيش الصهيوني استخدم صواريخ خاصة في استهدافه المدنيين يتم قصفها أرضا ، حيث تشكل حفرة بعمق اثنين سنتيمتر وتنفجر على طول 50 سنتيمترا مما يؤدي الى إعاقة المصاب بها وتؤدي الى بتر الساق  كانوا يريدون إعاقة الشعب الأعزل".

 

وأضاف الطبيب في مقابلة مع صحيفة "الشروق" الجزائرية نشرتها اليوم الاربعاء: "فحصنا الجرحى وسجلنا إصابات غريبة لم أسجلها في نزاعات سابقة عملت في العراق وجنوب لبنان وكانت إصابات أراها لأول مرة". من ناحية أخرى ، كشف خويدمي عن "إعداد تقرير مرفوق بأدلة ونسخ عن تقارير طبية تم إرساله الى اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي طلبنا فيه إيفاد لجنة تحقيق تضم مختصين حياديين حول استخدام الجيش الإسرائيلي أسلحة محظورة منها اليورانيوم".

 

وأكد أن إسرائيل استهدفت المصابين بالحروق في القصف العشوائي ، قائلا إنه تنقل الى مصلحة حفظ الجثث لتحديد طبيعة الإصابات "وعند فتح الجثة يخرج منها دخان وتندلع نار وتحترق الأمعاء ، مرفوقة برائحة الثوم" ، وكان ذلك برأيه دليلا على وجود مواد كيماوية تتفاعل مع الهواء. وأضاف الطبيب: "اطلعنا على المراجع وتوصلنا الى أن مادة الفوسفور الأبيض هي التي تعطي هذه الأعراض". ولفت الدكتور الى أن سكان غزة أبلغوا الأطباء أنهم تلقوا منشورات تنصحهم باستخدام الماء لعلاج حروقهم وهو أمر خطير ، وتردد أن إسرائيل لجأت للمنشورات بهدف قتل الجرحى.

انشر عبر