ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين حملة تغريدٍ إلكترونية للتعبير عن الرفض الفلسطيني والعربي لانعقاد ورشة المنامة، التي تعد جزء من صفقة القرن التي أعلن عنها البيت الأبيض.

وتصدر وسمي #لا_لصفقة_القرن، و #لا_لمؤتمر_البحرين منصات التواصل الاجتماعي في فلسطين والعديد من الدول، إذ لاقى تفاعلًا كبيرًا من النشطاء الرافضين لهرولة الأنظمة العربية للمتاجرة بالقضية الفلسطينية.

وتستمر حملة التغريد على الوسمين يومي 25/26 من الشهر الجاري تزامنًا مع انعقاد الورشة في المنامة، لإيصال رسالة واضحة للمشاركين في الورشة، أن الشعب الفلسطيني والشعوب العربية وأحرار العالم لم يقبلوا بتمرير الصفقات المشبوهة ضد القضية الفلسطينية.

وشكك الناشط معتز البيهات في الأموال التي أعلن عنها البيت الأبيض للدول العربية مقابل المشاركة في صفقة القرن قائلًا: "للناس الي بتحكي المشاركة ما بتعني الموافقة، طيب معقول ٧ ونص مليار للأردن لسواد عيونا، معقول يدفعوا هيك مبلغ لمساعدة الأردن. للعلم المشاريع الي رح تصير تمهيد لصفعة القرن".

من جانبه كتب الدكتور صالح النعامي: "هناك من يثبط عزيمة الأمة بالزعم أن تواطؤ صغار المستبدين مع ترامب سينجح مخطط تصفية قضية فلسطين، المؤسف أن ثقة هؤلاء في الشعب الفلسطيني أقل من تقدير الأغلبية الساحقة من النخب الصهيونية التي تجزم أن الموقف الفلسطيني أفشل مؤتمر البحرين قبل أن يبدأ".

وكتبت الناشطة عبير: "أقيموا مؤتمراتكم كما شئتم، طبعوا مع الاحتلال كما شئتم،

قضيتنا باقية وحقوقنا مشروعة وسنناضل من اجل استردادها".

وحذر العديد من النشطاء من تفاصيل صفقة القرن، وكيفية استغلال الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي الدول العربية لتصفية القضية الفلسطينية، كما عملوا على فضح المشاركين في مؤتمر "الخيانة" في المنامة.

وفي سياق متصل أطلق الفنانان الفلسطينيان قاسم النجار وشادي البوريني عملًا فنيًا جديدًا بعنوان يسقط مؤتمر البحرين، للمشاركة في حملة الرفض الواسعة للمؤتمر الممهد لصفقة القرن.

وبعنوان "اسمع يا ترامب" وبكلمات فلسطينية مباشرة وصريحة وجه الفنان اسلام أيوب رسالة قوية لزعماء العرب ولكل المطبعين في مؤتمر البحرين، وللرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يخطط لشطب القضية الفلسطينية. 

وتنطلق اليوم الثلاثاء 25 يونيو/حزيران ورشة العمل، التي من المقرر أن يعرض جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الخطة الاقتصادية خلال الورشة التي تستمر غدًا وبعد غدٍ الأربعاء.

وقبيل افتتاح الورشة كشف البيت الأبيض عن الجزء الاقتصادي من "صفقة القرن" وسيتم ووفقًا للخطة جمع 50 مليار دولار من الدول والمستثمرين، وسيتم تحويل 28 مليار دولار منها إلى السلطة الفلسطينية وقطاع غزة؛ وتحويل 7.5 مليار إلى الأردن و9 مليارات إلى مصر و6 مليارات إلى لبنان.

وتحاول أمريكا التي اعترفت بالقدس المحتلة بأنها "عاصمة إسرائيل" أن تغري الفلسطينيين بالجانب الاقتصادي من خلال برنامج لازدهار الاقتصاد الفلسطيني على حساب القضية الفلسطينية.

لكن الخطة قوبلت برفض فلسطيني واسع من السلطة الفلسطينية وكافة فصائل وقوى الشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى رفض واسع النطاق في العالم العربي، وذلك رغم دعوة البعض في الخليج إلى منحها فرصة.