شريط الأخبار

قناة "القدس" الفضائية تطالب بالإفراج الفوري عن مراسليها في الضفة

06:38 - 27 حزيران / يناير 2009

                                                      

فلسطين اليوم- غزة

طالبت قناة "القدس" الفضائية، بالإفراج الفوري عن مراسليها في الضفة الغربية سامر خويرة وأحمد البيكاوي، اللذين اعتقلتهما أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

وقالت القناة التلفزيونية، في بيان صادر عنها اليوم الثلاثاء وتلقت "فلسطين اليوم" نسخة منه، "اعتقل جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية، الصحفي الزميل سامر خويرة، مراسل قناة القدس الفضائية في مدينة نابلس، يوم السبت الموافق 24 كانون الثاني (يناير) 2009، أثناء قيامه بواجبه المهني، كما تمّ اعتقال الزميل أحمد علي البيكاوي، مراسل قناة "القدس" في جنين، بعد استدعائه من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية يوم الاثنين الموافق 26 كانون الثاني (يناير) 2009".

 

وأوضح البيان أنّ ذلك قد "تزامن مع استدعاء الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية، لمراسلي قناة القدس، الزميل إبراهيم الرنتيسي في رام الله والزميل ممدوح الحمامرة في بيت لحم".

 

وقالت قناة "القدس" الفضائية، إنها "تجدد التزامها المعايير المهنية والموضوعية في التعاطي مع الشأن الوطني الفلسطيني"، مطالبة بالإفراج الفوري عن مراسليها سامر خويرة وأحمد البيكاوي.

 

ودعت القناة المؤسسات الإعلامية والنقابية والحقوقية، لا سيما نقابة الصحفيين الفلسطينيين، للتحرك العاجل من أجل الإفراج عن سامر خويرة وأحمد البيكاوي.

 

وختمت القناة بالإعراب عن "رفض التعاطي الأمني مع وسائل الإعلام، واحترام حرية والتعبير، وفق ما نصّت عليه القوانين الفلسطينية والعالمية"، حسب البيان.

كما دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى "تهيئة مناخ الحوار الوطني، والعمل على إطلاق حوار ينهي الانقسام"، وطالبت السلطة الفلسطينية في رام الله بـ"احترام حرية الإعلام"، والإفراج عن مراسلي قناة "القدس" الفضائية.

 

وأكد الجبهة الديمقراطية في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، وأرسلت نسخة منه لـ "فلسطين اليوم"، أنّ المسؤولية الوطنية تحتم على جميع الأطراف الفلسطينية وذات الصلة به أن تعمل لرأب الصدع وتحقيق الوحدة.

 

وقالت الجبهة إنّ "المسؤولية الوطنية باتت تتطلب من الجميع العمل على إنجاح هذه المساعي والمبادرات (الرامية للحوار الفلسطيني الداخلي)، وتهيئة الأجواء لنجاح الحوار الوطني، والتوقف الفوري عن كافة الممارسات الضارة والمعيقة، وفي مقدمتها وقف الحملات الإعلامية المتبادلة بين السلطة وحماس، وإنهاء جميع الممارسات السلبية في غزة والضفة"، على حد تعبيرها.

 

وانتقد البيان بشدة إقدام أجهزة الأمن التابعة لجناح السلطة بالضفة الغربية، على اعتقال مراسلي قناة "القدس" الفضائية، وقال "في هذا الإطار فإنّ المكتب الإعلامي للجبهة الديمقراطية يستنكر إجراءات التعرض للصحافيين والإعلاميين وحرية الرأي والتعبير، ويطالب السلطة الفلسطينية بالعمل على الإفراج الفوري عن الزملاء مراسلي فضائية القدس في نابلس ورام الله".

 

كما طالبت الجبهة بوضع "حدّ لتدخل الأجهزة الأمنية في شؤون المؤسسات الصحافية والإعلامية، ضماناً للحريات الإعلامية والديمقراطية وتجسيداً لحالة التعددية السياسية والفكرية والإعلامية في الحياة السياسية الفلسطينية"، حسب البيان.

 

كما دعا ناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للإفراج الفوري عن الإعلاميين أحمد بيكاوي وسامر خويرة العاملين في فضائية القدس,والذين مضى على اعتقالهم ما يزيد عن ثمانية وأربعون ساعة ,دون تقديمهم للمحاكمة أو اعتماد الأساليب القانونية والشرعية في التعامل مع المؤسسات الصحفية والعاملين فيها.

واعتبر الناطق أن إقدام أجهزة السلطة في الضفة الغربية على هذه الانتهاكات ,يتنافى والادعاءات التي نسمعها عن احترام القانون وحقوق الإنسان والحريات العامة والمدنية ,ورأى الناطق في هذه الممارسات فصلاً جديداً في انتهاك الحريات لأبناء الشعب الفلسطيني على يد الفلسطينيين أنفسهم سواء في الضفة أوالقطاع ,ما يلحق أفدح الأذى بالقضية الوطنية وأبنائها .

 

 

 

انشر عبر