شريط الأخبار

الرئيس الأسد يلتقي قادة فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق

05:50 - 27 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم- غزة

التقى الرئيس السوري بشّار الأسد في دمشق صباح اليوم الثلاثاء (271)، وفدا يمثل قادة فصائل المقاومة الفلسطينية، حيث تناول اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، بعد انتصار الشعب الفلسطيني والمقاومة في قطاع غزة، كما تم التأكيد على أهمية مواصلة العمل حتى يتم رفع الحصار وفتح جميع المعابر وبشكل دائم.

 

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الرئيس الأسد "أشاد بصمود الشعب الفلسطيني وبالعمل الجماعي لفصائل المقاومة خلال العدوان، ودعم أبناء قطاع غزة للمقاومة الباسلة ما أدى إلى تحقيق الانتصار وإفشال مخططات وأهداف الكيان الصهيوني"، داعياً في الوقت نفسه إلى "ضرورة استثمار هذا الانتصار سياسياً لتكريس الحقوق الفلسطينية بما فيها حق العودة".

 

بدورهم؛ شكر قادة القوى والفصائل الفلسطينية سورية قيادةً وشعباً للدعم الكبير الذي قدمته وتقدمه للشعب الفلسطيني ومقاومته، معتبرين سورية "شريكاً بهذا الانتصار"، ومؤكّدين "عزمهم على المضي قدماً في العمل المقاوم حتى تحقيق الانتصار الكبير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

 

وضم الوفد الفلسطيني كلا من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والدكتور رمضان عبد الله شلح أمين عام حركة الجهاد الاسلامي، وأحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، ومحمد خليفة الأمين العام لطلائع حرب التحرير الشعبية - قوات الصاعقة، وأبو موسى أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطينية - فتح الانتفاضة، وخالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطينية، وعربي عوّاد الأمين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري، و أبو نضال الأشقر الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، والدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة.

 

 

انشر عبر