ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بعد طول انتظار لـ35 يوماً، مر فيه عيد الفطر المبارك بلا رواتب، خرجت وزارة المالية في قطاع غزة بالإعلان عن صرف الدفعة الشهرية المستحقة بنسبة 40% وحد أدنى 1200 شيكل، الأمر الذي أثار غضب الموظفين بشكل عام.

فمالية غزة لم تصرف دفعة مالية لموظفيها قبيل عيد الفطر المبارك، بحجة صرفها لهم في منتصف شهر رمضان المبارك، لتخرج اليوم وبعد تأخير عن موعد الدفعة المقررة كل شهر بالإعلان عن صرف 40% من الراتب وحد أدنى 1200 شيكل.

نقابة الموظفين في قطاع غزة، خرجت بموقف رافض أعربت فيه عن أسفها لإعلان وزارة المالية في غزة صرف الدفعة الشهرية المستحقة بنسبة 40% وحد أدنى 1200 شيكل ، لا سيما وأنه مضى على آخر دفعة أكثر من 35 يوماً".

وقد كانت نقابة الموظفين في القطاع العام قد أكدت أنها تبحث عن كثب مع وزارة المالية صرف الدفعة المالية الشهرية المستحقة، وأن الوزارة أفادته أنها تبذل جهودا كبيرة من أجل صرفها خلال هذا الأسبوع.

وقد طالبت النقابة الوزارة بالعمل من أجل رفع نسبة الدفعة ورفع الحد الأدنى، لاسيما بعد نفقات واحتياجات شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، مؤكدة متابعتها مع وزارة المالية وجهات الاختصاص سرعة البدء في موعد صرف الدفعة في أقرب وقت ممكن.

الموظفون وفور الإعلان عن نسبة الراتب والحد الأدنى أعربوا عن غضبهم وسخطهم لهذه النسبة التي لا تسمن ولا تغني من جوع خاصةً أنها تأتي بعد انتهاء موسمين هامين وهما شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، واقبال موسم الصيف الذي يعتبر موسم هام ويحتاج لمصاريف أخرى.

واعتبر الموظفون، أن معاقبة العديد من الموظفين في وقت سابق بسبب مطالباتهم المتكررة برفع النسبة واحقاق حقوق الموظفين سبباً للتمادي في تجاهل حقوق الموظفين.

وانتقد الموظفون تأخير الإعلان عن الراتب، معتبراً البعض أن السبب سيعود لتأخيرها لموسم عيد الأضحى المبارك.

ويعاني موظفو قطاع غزة منذ سنوات من أوضاع معيشية صعبة نتيجة عدم صرف رواتب كاملة لهم، حيث تبلغ نسبة رواتبهم فقط 40% بحد أدنى 1200 شيكل، لا تتحسن سوى عندما يتم صرف المنحة القطرية للمواطنين والعمال.