شريط الأخبار

نادي الأسير: أوضاع أسرى مجدو تزداد سوءا جراء ممارسات إدارة السجن

11:53 - 27 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم – رام الله

حذر نادي الأسير الفلسطيني من تدهور الظروف الاعتقالية لأسرى سجن مجدو، جراء الهجمة الشرسة التي تمارسها إدارته بحقهم ضاربة عرض الحائط كافة الاعراف والقوانين الدولية.

 

وفي تقرير صدر إثر زيارة محاميه للمعتقل أكد أن الأوضاع تزداد سوءا بسبب أساليب وممارسات الإدارة في التنغيص على الأسرى في حقوقهم وخاصة الطعام السيء ومعاملة ذويهم خلال الزيارات، إضافة إلى الإهمال في علاج المرضى رغم وجود حالات صعبة وبحاجة لعلاج مستمر وعمليات جراحية ترفض الإدارة إجراءها.

 

وقابل المحامي المعتقل محمد سيطان دراغمة 21 عاما من طوباس والمعتقل منذ 23 /10/2007 والذي أفاد بأن وضع المعتقل سيئ جدا في كافة المجالات وخاصة على صعيد وجبات الطعام السيئة كما ونوعا، وأن الإدارة تصعد بشكل مستمر لافتعال المشاكل وسحب انجازات الأسرى.

 

وذكر أن هناك حالة من السخط والغضب في أوساط المعتقلين بسبب معاملة الإدارة السيئة لأسرهم خلال الزيارات  خاصة فيما يتعلق بأساليب  التفتيش المهينة والتي  أصبحت لا تطاق.

 

وطالب الأسرى، نادي الأسير وكافة المؤسسات متابعتها وإثارتها والعمل على حلها، وضمان زيارة أسرهم دون منغصات.

 

والتقى المحامي  بالمعتقل غسان أبو السعود 21 عاما من نابلس المعتقل منذ 4/4/2008 والذي أكد تدهور أوضاع المرضى لان الإدارة ترفض علاجهم كما حدث معه فهو  يعاني من مرض الأعصاب ولا يتناول الدواء المناسب له، أما  المعتقل عرفات مصطفى بشارات 20 عاما من طمون المعتقل منذ 31/7/2008 فذكر أن جميع الأسرى يعانون من  نقص في الحرامات والبناطيل والملابس الداخلية، وهو يعاني من ضعف في البصر ولا يرى عن بعد وهو بحاجة ماسة لزيارة طبيب العيون، موضحاً أنه تقدم بطلب لإدارة السجن بهذا الخصوص لكن لم تتم الاستجابة حتى هذه اللحظة، علما بأنه يعاني أيضا من مشكلة في الكلى.

 

وأشار إلى وجود عدة حالات مرضية بحاجة للمتابعة الصحية منها الأسير باسم شادي قرعان من طولكرم الذي  يعاني من ورم في أسفل بطنه  ولا يتلقى أي علاج.

 

وقابل المحامي المعتقل تامر عاشور 24 عاما من نابلس ذكر انه اعتقل في 22/12 /2008 وهو موجود في قسم 2 الذي يقبع فيه 120 أسيرا موزعين على  12 غرفة يعانون من ممارسات الإدارة التي تستخدم كل السبل لفرض العقوبات عليهم وحرمانهم من حقوقهم.

 

أما المعتقل محمد عمر أقحش 28 عاما من جنين المحكوم بالسجن لمدة 15 شهرا فأفاد بأن عدد المعتقلين في قسم 6 يتجاوز الـ 120 معتقلا موزعين على  12 غرفة وفي كل غرفة يوجد 10 معتقلين.

 

كما قابل المحامي المعتقلين أيمن يوسف عواد 30  عاما من نابلس، وعبد الله حسن بشارات 23 عاما من طمون، والمعتقل عزمي حسين بني عودة 30 عاما من طمون، وحسن موسى حمد، وفراس منذر عبدولي 22 عاما من نابلس.

 

وأفاد محامي نادي الأسير بأن الإدارة أبلغته أنه تم نقل الأسيرين: منصور بني عودة إلى ريمون، وعبد الله علين إلى كتسيعوت.

انشر عبر