شريط الأخبار

"سليمان" يشدد على أهمية تهيئة الأجواء للحوار الفلسطيني الشامل في 22 فبراير القادم

08:06 - 26 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قال وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة الأمين العام للجبهة نايف حواتمة، الى القاهرة اليوم الاثنين، ان المباحثات التي تجري في القاهرة بين الفصائل الفلسطينية والقيادة المصرية مثمرة وتبشر بالامل حول التهدئة والاعمار والعودة للحوار .

 

جاء ذلك خلال لقاء وفد الجبهة الديمقراطية مع عمر سليمان وزير المخابرات المصرية بالعاصمة المصرية القاهرة حيث ناقش الوفد خلال مباحثاته مع عدة ملفات منها "ملف التهدئة واعمار غزة، والعودة إلى الحوار الوطني الشامل خلال الأيام القادمة".

 

واكد الوفد على ضرورة تثبيت وقف اطلاق النار ووقف كل الخروقات والانتهاكات الاسرائيلية، ودعا إلى تشكيل وفد فلسطيني موحد للتفاوض حول التهدئة، وصولاً لتهدئة متبادلة ومتزامنة وشاملة لقطاع غزة والضفة الفلسطينية ومترافقة مع فتح المعابر بما فيه معبر رفح ورفع الحصار.

 

وشدد وفد الجبهة على ان تعلن التهدئة في 5 شباط/فبراير القادم بين جميع فصائل المقاومة والجانب الاسرائيلي.

 

كما ركز الوفد على ضرورة الاقتداء بالتجربة اللبنانية الناجحة بالإعمار المباشر من قبل الدول المانحة والمؤسسات الدولية، كالأونروا وغيرها من مؤسسات الأمم المتحدة ومن مدخل التوافق الوطني.

 

بدوره شدد الوزير سليمان على أهمية تهيئة الأجواء للحوار الوطني الشامل في 22 شباط/فبراير القادم، وان يهدف هذا الحوار لتنفيذ وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة والمبادرة المصرية وبهدف إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتهيئة الأجواء لنجاح الحوار من خلال وقف الحملات الإعلامية المتبادلة، بين السلطة وحماس، وإنهاء جميع الممارسات السلبية في غزة والضفة.

 

كما أكد سليمان الالتزام الثابت لمصر، بدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية واستمرار الجهود لتثبيت التهدئة وفك الحصار، وتحقيق مصالحة وطنية فلسطينية حقيقية، باعتبار وحدة الصف الفلسطيني هي صمام الأمان للقضية والحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة.

 

انشر عبر