شريط الأخبار

الخضري: فتح المعابر وإنهاء الحصار البوابة الوحيدة لإعمار ما دمره الاحتلال في غزة

11:46 - 26 كانون أول / يناير 2009


فلسطين اليوم : غزة

أكد جمال الخضري النائب في المجلس التشريعي رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، على أن عملية إعادة اعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة دون فتح المعابر التجارية وإنهاء الحصار بشكل كامل، لا يمكن أن تتحقق.

وشدد الخضري، خلال لقائه عدة وفود تضامنية قدمت إلى غزة من تركيا واليونان وأوروبا، على أن اعمار القطاع من جديد لا يترجم على أرض الواقع، دون ضغط دولي على الاحتلال لفتح المعابر كحق فلسطيني لا يمكن التخلي عنه.

وأشار الخضري، إلى ضرورة استمرار العمل والجهد على كافة المستويات الدولية والعربية والإسلامية لفتح المعابر التجارية التي تعد البوابة الوحيدة لعودة الحياة إلى غزة.

ورأى أن التقديرات المالية المطروحة لإعادة اعمار ما دمره الاحتلال الإسرائيلي في غزة خلال حربه الأخيرة، ما زالت أولية، لأن الدمار والخراب الذي حل بغزة على كافة المستويات كبير جداً.

وبين أن القصف والعدوان طال كافة مرافق الحياة، من عشرات المصانع الأساسية والبني التحتية وآلاف المنازل وعشرات المؤسسات الحكومية والأهلية والتعليمية والأراضي الزراعية.

ودعا النائب الخضري، كل قطاع من القطاعات المتضررة جراء الحصار لإعادة تقييم الخسائر، خاصة مع ظهور آثار جديدة يومياً للعدوان والحرب والحصار، وفي ظل مسح الاحتلال لأحياء ومناطق سكنية عن وجه الأرض بشكل كامل.

ولفت الخضري، إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل خرقه لكافة المواثيق والقوانين الدولية، فبعد القتل والتدمير يتواصل الحصار والإغلاق في غزة، وهو ما يتطلب جهداً  كبيراً من قبل المجتمع الدولي والأمتين العربية والإسلامية والضغط على الاحتلال لوقف ممارساته وإجراءاته.

انشر عبر