ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب، أن الشعب الفلسطيني ماضٍ في طريق وخيار المقاومة حتى تحرير الأراضي المحتلة وإعادتها إلى الحضن العربي والإسلامي.

وقال الشيخ حبيب في تصريح صحفي أثناء مشاركته في مسيرة العودة وكسر الحصار شرق مدينة غزة: "إن إحياء شعبنا للذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية دليل على تمسك أبناء شعبنا بكل شبر من فلسطين التاريخية ولا يمكن التنازل عنها مطلقاً".

وأشار، إلى أن الأمر المحزن والمؤسف في ذكرى النكبة الفلسطينية هو هرولة بعض الدول العربية للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا الأمر يزرع غصة في قلوب وضمائر أبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية.

وشدد الشيخ حبيب، على أن وجود الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة يشكل خطراً ليست على فلسطين فقط بل على كل المنطقة العربية والإسلامية، موجهاً رسالة لهم جاء فيها: "نقول لهم انحازوا لقضيتكم ولشعوبكم ولامتكم أوقفوا هذه المهزلة، فاليوم الدائرة تدور على فلسطين وغداً ستدور عليكم، وإذا استمر التطبيع لن تستطيع أن تتقدموا خطوة واحدة للأمام".

يحييُ شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات اليوم الأربعاء، الـ15 من آيار ذكرى النكبة التي ألمت به قبل واحد وسبعين عاما، على أيدي العصابات الصهيونية، والتي أغتصب فيها أكثر من 80% من فلسطين التاريخية، بالتزامن مع هجمة شرسة على شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة المحتلة وحصار خانق لم يسبق له مثيل على قطاع غزة لتمرير ما يسمى بصفقة القرن.

والذكرى الـ71 للنكبة تحمل في طياتها العام الحالي نكبة جديدة على شعبنا وخاصة في ظل التلويح والتهديد بالإعلان عن ما يسمى " بصفقة القرن" خلال الصيف الجاري، والتي يتم بين الفينة والأخرى الكشف عن بنودها والتي تتضمن الإعلان عن سيطرة "إسرائيلية" كاملة عن القدس والضفة المحتلة، وممارسة مزيداً من التضييق والفصل على قطاع غزة، إضافة إلى دخول تطبيع بعض الدول العربية مع الاحتلال الإسرائيلي مرحلة جديدة.

ومن المقرر أن يشهد قطاع غزة ظهر اليوم الأربعاء مسيرة حاشدة احياءً لذكرى النكبة الفلسطينية على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة تأكيداً على تمسك شعبنا بحقوقه وثوابته التي لا تنازل عنها مطلقاً حتى تحرير كامل تراب فلسطين.