ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

وزارة النقل تعيد تفعيل إصدار بطاقات الرخص "البلاستيكية"

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 19:08 - 12 مايو 2019
مشاركة

 أعادت وزارة النقل والمواصلات تفعيل إصدار بطاقات رخصة القيادة الشخصية البلاستيكية، كبديل عن الرخص الورقية التي تصدرها الوزارة.

وقال وزير النقل والمواصلات عاصم سالم، خلال مؤتمر صحفي نظمته الوزارة بمدينة رام الله، اليوم الأحد، إن البطاقات متوفرة في كافة المديريات، وبإمكان أي مواطن الحصول عليها، أو استبدالها، مشيرًا الى أن هذه الخطوة تعد نقلة نوعية وحضارية في شكلها ومضمونها، حيث يظهر عليها شعار دولة فلسطين، وآخر مخفي، وذلك لمنع عمليات التزوير للبطاقات، إضافة لتوفر كافة المعلومات الخاصة بصاحب الرخصة، بما في ذلك زمرة دمه.

وأكد سالم أن إعادة تفعيل هذه البطاقات جرى بقرار وطني مستقل، بعيدا عن تدخل أي جهة أخرى، ولم يكن هناك تدخل من الجانب الاسرائيلي، حيث تم الاتفاق مع شركة فلسطين للتكنولوجيا المكتبية "الأوفتيك"، وتم تزودينا بالبطاقات البلاستيكية. مشيرًا الى أنه في العام 2016 حدثت إشكاليات مع الشركة السابقة المصدرة للبطاقة، وتحولت بذلك الرحض الى ورقية.

وبين أن الوزارة تركز على اتخاذ الاجراءات التي من شأنها خدمة المواطن، وتوفير الجهد والوقت لديه.

وأشار سالم الى الانجازات التي حققتها الوزارة لخدمة المواطن، أهمها: الانتقال الى الأرشفة الالكترونية، بدلا من اليدوي فيما يخص معاملات المواطنين، وفتح مكاتب جديدة للمديريات في المحافظات، والمدن، والقرى إن أمكن، والتي كان آخرها في قرية عرابة بجنين. إضافة الى عملية الربط ما بين مركز الفحص "الدينمو متر" والمديريات، حيث تم نقل الفاحصين من دوائر السير الى تلك المراكز، وأصبح بإمكان المواطن إنهاء معاملاته في نفس المكان، بدلا من الانتقال من مكان لآخر. فضلا عن ربط المديريات بمراكز الهندسة لفحص المركبات، بحيث يستطيع أي مواطن اشترى سيارة جديدة تقديم أوراقه في دائرة السير، وعلى الفور تظهر حالة السيارة بدقة وبدون أي تلاعب.

وأضاف "كما يجري العمل أيضًا على توفير أطباء عيون من وزارة الصحة في المديريات المختلفة، ليتم فحص النظر في كل مديرية، كما هو الحال في رام الله، إضافة الى توفير نظام النقاط في المخالفات، وأي سائق يتجاوز الحد المسموح من النقاط، يحال الى الدورات المانعة أو "إعادة التأهيل".

الأكثر مشاهدة