ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

استفاقت فلسطين اليوم، على انتصار جديد، حققه الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، في معركتهم معركة الكرامة 2، بعد إضراب استمر لثمانية أيام فقط.

الإضراب بدأ في الثامن من أبريل الماضي، بمشاركة 450 أسيراً، على أن يشاركهم أعداد أخرى في حال استمر الإضراب، إلا أن إدارة السجون رضخت لمطالب الأسرى في السجون.

فقد أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة داخل سجون الاحتلال عن التوصل إلى اتفاق مع إدارة السجون الإسرائيلية يُحقَقُ من خلاله ما انتفضنا من أجله وهو إزالةُ أجهزةِ التشويش المسرطنة وتحييدها، والموافقة لأول مرة في تاريخ الحركة الأسيرة والسجون على تركيب هاتف عمومي في كافة أقسام السجون أينما تواجد أسير فلسطيني يحملُ قضية وطنه.

وتوصلت لاتفاق لإعادةُ الأوضاع الحياتية في كافة أقسام السجون إلى ما كانت عليه قبل تاريخ 16/2/2019م، وهي بدايةُ الأحداث التي رافقت تركيبَ أجهزةِ التشويشِ المسرطنة وماتلاها من إجراءاتٍ عقابية واسعة، وتحقيقُ جملةٍ من المطالب الإنسانية التي تلامسُ حياة الأسرى وعلى رأسها ما يخص الأسرى المعزولين وخروجهم من العزل.

ووفق ما تابعت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، فقد باركت مواقع التواصل الاجتماعي، انتصار الأسرى في معركتهم ضد السجان "الإسرائيلي"، فتصدر هاشتاغ #انتصار_الكرامة، كافة منصات المواقع،  ابتهاجاً بانتصارهم على السجان وتحقيق مطالبهم.

أحمد جرار كتب: الجهات الأمنية الاسرائيلية تصف الاتفاق مع الأسرى بأنه ضار بـ“إسرائيل” وأن الاتفاق سيء جداً ...” يطعنون ضابط، يحرقون زنازين، ويحصلون على هواتف، المخربون فهموا أنه بالقوة فقط يصلون لإنجازات”.#انتصار_الكرامة

فيما كتب حسيب الوزير:" الأسرى ينتصرون  على الظلم من جديد بإتفاق يعيد لهم حقوقهم المسلوبة".