شريط الأخبار

الصانع لـ ليبرمان: كنا هنا وسنظل هنا رغم أنفك وأنف كل الفاشيين

08:21 - 22 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

ألغت أعلى محكمة اسرائيلية أمس الاربعاء قرار لجنة برلمانية بمنع حزبين عربيين من الترشح في الانتخابات التي ستجرى الشهر المقبل.

 

وقدم نواب عرب قالوا ان المنع غير ديمقراطي وعنصري طعنا امام المحكمة العليا التي قبلت الطعن.

 

ولم تنشر المحكمة على الفور تفاصيل بشأن حكمها.

 

وقال العضو اليميني بالكنيست الاسرائيلي افيغدور ليبرمان "أشعر بأسف شديد لأن هذه القضية تناقش هنا في المحكمة العليا.. لكن في النهاية آمل أن يضع قرار المحكمة حدا ويحدد بوضوح ماذا يعني عدم الولاء وإلى أي مدى يمكن أن يصل ذلك."

 

وأعقب ذلك تراشق بالألفاظ مع طلب الصانع عضو القائمة العربية الموحدة.

 

وقال الصانع "كنا هنا وسنظل هنا رغم أنفك وأنف كل الفاشيين."

 

ورد ليبرمان "سنعاملك مثلما عاملتك "حماس". أنت إرهابي. أنت إرهابي."

 

وفي وقت سابق من الشهر الحالي كان الحزبان العربيان موضوع جلسة ساخنة للجنة بالبرلمان الإسرائيلي.

 

وصوتت اللجنة لصالح عدم اهلية حزبي التجمع الوطني الديمقراطي والقائمة الموحدة في 12 كانون الثاني (يناير) للترشح بعد سماع حجج بأنهما اتحدا مع اعداء الدولة العبرية وقاما بحملات ضد الصهيونية.

 

وقال الطيبي أمام خلال الجلسة "أنتم بلا أخلاق... أنتم تسقطون أخلاقيا يوما بعد يوما.. في كل مكان."

 

وأضاف "كل صوت لصالح حزب كديما (الحاكم) هو رصاصة في صدر طفل فلسطيني في غزة. هذا ما نقوله للناس ونؤمن به. إنها الحكومة التي يقودها كديما".

 

وقال النائب عن حزب العمل ايتان قابيل إن تأييده للأحزاب العربية توقف في اللحظة التي شعر فيها بأن وجود الدولة العبرية مهدد.

 

وقال "سأبذل كل ما بوسعي للكفاح من أجل حقوق الأقلية العربية .. من أجل أن تعيش هنا في سلام وعلى قدم المساواة.. لكنني لن أسمح أبدا بتدمير الأساس الأخلاقي والشرعي لوجودنا هنا كشعب."

 

ويشكل المسلمون والمسيحيون العرب ما يصل الى 20 في المئة من سكان اسرائيل البالغ عددهم 7.4 مليون نسمة.

 

ويوجد عشرة نواب عرب في الكنيست الذي يتألف من 120 مقعدا.

 

وستجرى الانتخابات في العاشر من شباط ( فبراير) المقبل.

انشر عبر