شريط الأخبار

غزة: دراسة لتجهيز "كرفانات" لإيواء الأسر التي دمرت منازلها

09:32 - 20 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-غزة

أعلن أسامة كحيل رئيس اتحاد المقاولين، أن إدارة الاتحاد سلمت، مؤخرا، مستشار الرئيس لشؤون التنمية والإعمار المهندس مروان عبد الحميد دراسة لتوفير مساكن متنقلة "كرفانات"، لإيواء الأسر التي دمرت منازلها بفعل العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأوضح كحيل في أنه سيتم تكليف شركات محلية لتجهيز تلك "الكرفانات" في مدينة رفح المصرية، ومن ثم شحنها إلى القطاع خلال الفترة القريبة القادمة، لتكون بمثابة منازل مؤقتة لإيواء من دمرت منازلهم، وذلك إلى حين تعويضهم ببناء مساكن دائمة لهم.

ونوه إلى أن الكلفة التقديرية لإنجاز هذا المشروع تتراوح بين ثمانية إلى عشرة ملايين دولار، وذلك باحتساب الحد الأعلى لكلفة بناء "الكرفان" الواحد بقيمة 10 آلاف دولار، لافتا إلى جدوى هذا المشروع من حيث إمكانية إعادة بيعه بعد فترة من استخدامه بقيمة تقل عن كلفته بنسبة 10%.

وأشار كحيل إلى أن الاتحاد انتهى مؤخرا من إعداد دراسة حول حجم الخسائر الاقتصادية التي لحقت بقطاع غزة خلال 22 يوما متواصلة من العدوان، مبينا أن تقديرات الخسائر تصل إلى نحو مليارين ونصف المليار دولار.

وفي سياق استعراض التقرير لحجم الأضرار، نوه كحيل إلى أنه تم قصف حوالي 7000 منزل و21 مدرسة و14 مسجداً وغالبية مقار الوزارات بما فيها مجمع الوزارات الرئيس، كما تم قصف ستة أبراج سكنية ومبنى المجلس التشريعي ومقر الرئاسة ورئاسة الوزراء وكافة المقار الأمنية بما فيها مقار أجهزة الأمن الرئيسة وعددها أكثر من 30 مقراًَ.

وتطرق التقرير إلى قصف وتدمير العديد من المباني في الجامعة الإسلامية وكلية المجتمع والعلوم المهنية والعديد من مؤسسات التعليم العالي والمحال التجارية والأسواق والمستودعات والمناطق الصناعية وشبكات الكهرباء والماء وشبكات الاتصالات والجسر الرئيس بين شمال وجنوب قطاع غزة، كما قصف مطار غزة الدولي.

وبينت التقديرات الأولية أن كلفة إزالة الدمار والتخلص منه تبلغ 200 مليون دولار، وكلفة إيواء 7000 عائلة مرحلياً وإعادة بناء وصيانة 7000 مسكن لهم تعادل 600 مليون دولار، وكلفة إعادة بناء المقار الأمنية ومقار الوزارات والمجلس التشريعي وغيرها من مقار حكومية 500 مليون دولار، وإعادة بناء مطار غزة 80 مليون دولار، وإعادة بناء وإصلاح شبكات الطرق والكهرباء والماء 500 مليون دولار.

أما إعادة تأهيل شبكات الصرف لتتم عمليات التنقية والتخلص من المياه بعد تكريرها، فهي بحاجة إلى 250 مليون دولار، حيث إن وجود المستوطنات على الساحل كان يمنع التخلص من المياه العادمة بعد تكريرها إلى البحر، والذي نتج عنه تلوث في آبار المياه، كما تم إغلاق العديد من آبار المياه.

وأوصى تقرير الاتحاد بتخصيص مبلغ 100 مليون دولار من أجل أعمار المستودعات والمحال التجارية والمصانع التي تم قصفها، وتخصيص مبلغ 250 مليون دولار للمرافق الصحية والتعليمية، وذلك من أجل إعادة بناء المدارس وبناء مدارس جديدة وتأهيل المستشفيات وبناء مستشفيات ومراكز صحية جديدة.

 

انشر عبر