شريط الأخبار

غزة.. قتلوا زوجتي، أبنائي، بيتي، دجاجي، برتقالي، و..

08:33 - 19 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم - وكالات

غزة - تسونامي.. إعصار.. بركان.. زلزال.. وكل مفردات الفاجعة والمصيبة مهما بلغت درجات ومقاييس حزنها ستهرب وتتوارى خجلا، ولن يكون بمقدورها أن تختصر مأساة غزة ووجعها الكبير.

فبعد عدوان إسرائيلي دام 22 يوما خانقا قاسيا مرعبا استيقظت هذه المدينة لتتفقد جراحا غائرة، غرستها حرب بشعة في خاصرتها، وشوهت خارطة تفاصيلها الجميلة.

 

حجم الوجع هذه المرة شديد الاتساع لدرجة أفقدت أقلامنا القدرة على النطق، ولم نعد ندري من أين نبدأ؟ من شرق الحزن أم من جنوبه؟ من شماله أم من غربه؟

كنا مع كل خطوة نتعثر بدمعة ساخنة، أو قصة دامية، أو مشاهد مريرة لا يمكن لكل كاميرات الدنيا أن تلتقط دموعها.

 

أين أحمد؟ وأين شمس؟

 

في حي التفاح شرق غزة كانت مهمة إلقاء الأسئلة الصحفية في وجه أب فقد كل أسرته صعبة لأبعد مدى.

 

كان يصرخ بغضب حزين: "لم يبق لي أحد، دمر الاحتلال بيتي.. قتلوا زوجتي.. مات أبنائي الستة.. لقد تركوني وحيدا".

 

يبكي نعمان شبورة بحرقة أبكت من حوله، يحاول أحدهم التخفيف عنه، لكن مهمته تفشل أمام صيحات الألم المتتالية: "كيف سأعيش من بعدهم؟ من سيناديني بكلمة بابا؟".

 

وبصوت أقرب للهذيان بدأ ينادي على أحبة رحلوا ولن يعودوا: "أحمد.. شمس.. مروة.. شادي...".

 

في ركن آخر يحاول سامي النخالة، صاحب الأعوام السبعة، أن يجمع حروف كلمة زلزال ليصف ما جرى لحيه الجميل.. ينجح أخيرا، وتخرج تلك الكلمة من حنجرته المجروحة.

 

سامي كان منهمكا هو وشقيقه في إنقاذ ما تبقى من كتبه المدرسية والدفاتر، وحين تفشل أياديهم الصغيرة في انتشال ولو ورقة تتعالى صيحات دموعهم.

 

يرتفع صوت جارتهم العجوز: "لماذا تبكون، لم يصب أحد منكم بأذى؟ المال الذي يذهب يأتي غيره".

 

غير أن العقول الصغيرة وجدت في رحيل كراساتهم وحقائبهم سببا كافيا للحزن، وتوجيه اللعنات لحرب أضاعت ما خطته أناملهم من حروف.

 

الدجاج والبرتقال

 

دعاؤه المطعم بنبرات الرجاء والغضب على شراسة محتل أحرق أخضر الأرض ويابسها، جعلتنا نقترب من الحاج زكي جعرور، الذي كان يبكي مزرعة دواجنه التي حولها القصف الوحشي إلى أثر بعد عين.

 

صاحب المزرعة بدأ حديثه لـ"إسلام أون لاين.نت" قائلا: "حسبنا الله ونعم الوكيل.. أكثر من ألف دجاجة ماتت محروقة.. أبادوها.. قصفوا المزرعة بطائراتهم ثلاث مرات.. خلعوا أساسها من الجذور".

 

وبعد أن يتحسر على مصدر رزقه الوحيد يتساءل جعرور بألم: "هل الدواجن تشكل خطرا عليهم؟ هل أمسكت هذه الطيور مدافع؟!".

 

ربما حملت الطيور صاروخا!!، لكن هل أمسكته أشجار البرتقال، وآلاف الدونمات الزراعية، والبساتين الجميلة.

 

أسئلته التائهة تلك جعلتنا نتمتم بألم ونحن نسير في حقول شاسعة كانت موطنا للعصافير والنحل والفراشات، وغدت اليوم مسكنا للغربان والهوام التي تسكن الخراب الذي خلفه العدوان.

 

"أم جميل عبيد" تبكي لونا أخضر كان يكسو أرضها وزيتونها حولته دبابات الموت إلى أسود حالك.

 

تنظر مليا إلى توابع الحرب الشرسة ثم تصمت قليلا لتقول: "الآن أدركت لم سينطق الحجر والبشر ويقول يا مسلم، يا عبد الله.. تعال ورائي يهودي فاقتله، فرصاصاتهم وقذائفهم لم تترك حجرا كائنا على أركانه.. ولم يسلم منهم الشجر.. حرقوه أو اقتلعوه".

 

أين بيتي؟!

 

في جباليا شمال القطاع أخذ سمير دردونة يهذي أمام عشرات البيوت المتراكمة حجارتها على بعضها: "أين بيتي؟ أين ذهب بطوابقه الستة؟ لا أكاد أتعرف عليه.. أو أعثر حتى على شيء يدلني عليه".

 

وربما لن يتمكن سمير وغيره الآلاف من التعرف على منازلهم التي أضحت حجارة ورمادا متناثرة.

 

وتقسم أم حسن عياد أنها لم تتمكن من إنقاذ ولو قطعة من قماش: "الأثاث محروق، لا أثر لشيء سوى السواد، فقذائفهم الحارقة أتت على البيت بكل ما احتوى".

 

وعلى طول الطريق المؤدي إلى تل الهوى غرب مدينة غزة، ذلك الحي الذي يعتبر من أرقى أحياء المدينة وأجملها، أربكتنا الصورة بحجم دمارها، وعشرات البيوت المنهارة، والمساجد الشاكية لله جبروت الاحتلال وظلمه.

 

فأعمدة الكهرباء سقطت أرضا، وأسلاك الهواتف تقطعت، وخطوط المياه تفجرت، والأبراج السكنية لم تعد تصلح للمبيت.. حفر كبيرة واسعة أحدثتها الغارات الجوية.

 

مسعفون وطواقم طبية تبحث وتواصل التنقيب عن عشرات الجثث لضحايا الحرب البشعة، يبحثون عن رقم جديد ودمعة تضاف إلى السجل الحزين.

 

وفي اليوم الثاني لتراجع آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي من مناطق حدودية لغزة، ومن تحت أنقاض بيوت مدمرة، قالت مصادر طبية اليوم الإثنين إنها انتشلت جثامين عشرة شهداء، ولا تزال عمليات الانتشال مستمرة، وكانت الأطقم الطبية قد انتشلت أمس جثامين 95 شهيدا فلسطينيا من مناطق متفرقة.

 

لم أشهد حربا مثل هذه

 

"يا الله.. ما هذا الكابوس؟ ما هذه البشاعة؟!".. بكلمات غاضبة أخذ يصرخ الشاب خالد الذي كان يساعد في انتشال جثة جاره، ويقول بصوت يكاد لا يسمعه أحد: "جسده محروق.. أطرافه مهشمة".

 

يقطع حديثه رجل في العقد التاسع من عمره قائلا بصوت ضعيف: "عايشت كل الحروب.. ما مر علينا مثل هذه.. إنها حرب شرسة وقاسية.. عايشت نكبة 1948، وحرب 1956، وحرب 1967، جميعها تغدو نقطة أمامها".

 

نمضي فنتعثر بأم تبكي بغزارة على أنقاض بيتها.. وأخرى تواري دمعة حارقة تخبئها في جيب قلبها.. يستوقفنا ذاك الطفل الذي يبحث عن لعبته وكله أمل أن تبقى حية.

 

خراب غزة وألم عيونها أكد لأقلامنا وحبرها أن الحرب البشعة والمجنونة لتوها بدأت؛ فحرب جديدة في انتظار أن تقصها دموع من فقدوا أيامهم وأحلامهم ومن اكتووا بنيران مدافع الموت.

 

وأكد رصد ميداني أجراه المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن غزة تبدو كأن زلزالا عنيفا قد ضربها، موضحا أن جولة ميدانية سريعة لباحثيه في المناطق التي انسحبت منها قوات الاحتلال أظهرت أن "العديد من المناطق في القطاع، وخصوصا في محافظتي غزة والشمال ومنطقة الشريط الحدودي مع مصر جنوبا، تبدو كأن زلزالا عنيفا قد أصابها، وأن الخراب وصل إلى كل ركن وزقاق".

 

وقتلت قوات الاحتلال أزيد من 1300 فلسطيني وأصابت حوالي 5400 آخرين بجروح، ومن بين الشهداء 418 طفلا، و111 سيدة، و123 من كبار السن، إلى جانب 16 رجل إسعاف وأفراد من طواقم الدفاع المدني و4 صحفيين و5 أجانب.

 

وبدأت إسرائيل صباح أمس وقفا لإطلاق النار من جانب واحد قبلته فيما بعد الفصائل الفلسطينية، التي أمهلت الاحتلال أسبوعا لسحب قواته ورفع الحصار عن القطاع من خلال فتح كلي للمعابر.

 

انشر عبر