شريط الأخبار

كاتب يهودي: إسرائيل تخوض حروبا تجعلها تبدو كأنها "حي سكني" لا "دولة"

01:44 - 17 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم - غزة

اتهم كاتب يهودي رئيس الحكومة الإسرائيلية بدفع إسرائيل إلى حروب باهظة الثمن، معتبراً أن حربها الأخيرة على غزة "كانت الأغلى ثمناً، فقد ألحقت بإسرائيل ضرراً لا يمكن إصلاحه" بحسب وصفه.

 

ويقول دورون روزينبلم، بحسب مقالة نشرتها صحيفة /هآرتس/ العبرية أمس الجمعة (16/1) إنه "من المؤكد أن هناك صلة بين حقيقة تورط إسرائيل - وباختيارها - في اثنتين من الحروب الطويلة خلال عامين، والتي بدأت كل منهما بفورة غضب وانتهت بالحيرة، وبين أن من يقودها هو شخص مثير للاستفزاز بشكل متكرر، فهو لم يفوت فرصة واحدة لخلاف تكون له فيه الكلمة الأخيرة، وهو الذي تمكن من الاختلاف مع جميع أعضاء حكومته وحزبه، وحتى مع وزيرة الخارجية الأمريكية، مؤخراً" بحسب المقال.

 

وتساءل الكاتب متهكما  "إن لم ينته عهد أولمرت قريباً، فمن يدري، فقد نجد أنفسنا خلال سنة نتورط بحرب ثالثة، َيقصف خلالها سلاح الطيران الإسرائيلي واشنطن أو اسطنبول؟!".

 

ويشير روزينبلم، إلى الهزائم السياسية التي ُمنيت بها إسرائيل حتى الآن بسبب حربها الأخيرة في غزة، قائلا  "المشكلة ليست فقط في أولمرت، فحروبنا المتكررة التي لا نعرف كيف نقوم بإنهاءها، أو ترجمتها إلى إنجازات سياسية، وفشلنا في التحدث بلغة الدبلوماسية، يشهد على إخفاق إسرائيل في التصرف، بشكل طبيعي، وفقاً لأولوياتها".

 

ويتابع :" بالرغم من انقضاء ستين عاماً من ممارسة السلطة، تتصرف إسرائيل بشكل أقرب إلى المجتمع منه إلى الدولة .. لقد استغرقت إسرائيل سنوات وسنوات لتحظى بالاعتراف والتعاطف الدولي، إلا أنها وبطريقة ما تنزلق عقب كل حرب تخوضها، إلى أول الطريق مرة أخرى، لتكون أقرب إلى ما يسمى بالحي السكني لا الدولة".

 

ومن وجهة نظر الكاتب فإن الحرب الأخيرة على غزة، "ألحقت ضرراً لا يمكن إصلاحه بصورة إسرائيل بين الشعوب"، على حد تعبيره.

 

انشر عبر