ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي "كالنار في الهشيم" بتداول هاشتاغ "تحدي العشر سنوات" #10yearschallenge، حيث يقوم الشخص الذي يقبل هذا التحدي بنشر صورة له قبل عشر سنوات ويقارنها بصورته اليوم.

وانهال آلاف الأشخاص خوض هذا التحدي، فقاموا بنشر صورهم في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة "انستغرام" و "تويتر"، قبل عشر سنوات وقارنوها بصورهم اليوم، وكتب بعضهم تعليقات عليها.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، رصدت العديد من التدوينات والمنشورات حول هاشتاغ #10yearschallenge ، فنشر بكر الضابوس صور له كتب عليها: "عشر سنوات مرّت كأنها سلحفاة مريضة، عايشت فيها الكثير من المواقف والتجارب والخبرات، أنهيت فيها دراسة تخصصين متتاليين في الجامعة، عملت خلالها في أكثر من 10مجالات مختلفة، لأنني باختصار أعيش في y.m.

وأضاف الضابوس: "تعرفت فيها على عشرات الأشخاص، والثقافات، واكتسبت منها كل الخبرات التي صقلتني حتى أصبحت أنا، لم أخف يوماً من خوض أي تجربة، لأنني أمتلك إرادة حقيقية للوصول، لم أذكر يوماً أنني شعرت بأنها النهاية، أو أنني وصلت إلى ما أحلم به، لأنني منذ البداية كنت أؤمن بمقولتي المفضلة " لا يطوي النسر جناحيه، طالما أن هناك قمة لم يصل إليها".

وقام يوسف عبد ربه بنشر صوره وكتب على صورته القديمة: "تلك سنواتي بالحُبِّ قد غُرستْ بالوفاء أُسقيت، مع السلامة 2009 وما بعدها من عشر سنوات مليئة بالحب والسعادة والشغف والإثارة والشجاعة والجرأة والحزن والألم والقهر والظلم والحرمان، مع السلامة بكل ما حملتنَ

ويظهر عبد ربه في صورته الثانية في مسيرة العودة شرق غزة، معلقاً عليها: "الصورة الثانية ٢٠١٩ في مسيرات العز والفخر، مسيرات الدفاع عن الأرض وانتزاع الحرية والكرامة، في أفخم وأطهر البقاع على الحدود الزائلة الزائفة اللعينة بإذن الله".

وتداول النشطاء على مواقع التواصل تغريدات ومنشورات فكاهية، منها صورة تظهر فيها جنين في بطن أمه وأخرى بعد ولادته بعشر سنوات، وأخرون قاموا بالتعليق بمنشورات ساخرة لعدم وجود صور و وبعضهم اكتفى بنشر صورٍ جديدة .