ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

24 ساعة قاسية

مؤثر ..فاضت روحها إلى بارئها بعد يومٍ من لقاء فرحة الإفراج

  • فلسطين اليوم - غزة-خاص
  • 10:40 - 12 يناير 2019
مشاركة

"طلعت غصبن عنهم".. كلمات ممزوجة بالدموع وقبلات وزعها الأسير المحرر كمال الخطيب على جسد والدته التي فارقت الحياة بعد اقل من 24 ساعة على مغادرته لسجون الاحتلال بعد 16 عاماً.

روح والدة الأسير فاضت الى بارئها بعد يوم واحد من ملامسة أنامل الأسير لجسد والدته ومقابلتها والتحدث اليها، دون ان تنظر اليه او ان تقبل نجلها التي تمنت وصبرت 16 عاماً لمعايشة تلك اللحظة ، الا ان المرض انهك جسدها المتعب، وغيبها عن الدنيا سوى من سماع صوت نجلها دون ان تعانق جسده بسبب مرضها .

لقاء البداية بين كمال الخطيب ووالدته كان محزن، لغياب الروح عن الجسد وبقاء الأسير كمال على أمل ان يحدث والدته، ويقلبها بعد غيابه القصري عنها لـ16 عاماً في سجون الاحتلال.. "أكليل الزهور".. هي الوصية الأخيرة التي اوصت بها ان يلتف بها عنق نجلها المعتقل منذ 16 عاماً..

وفاة أهالي الاسرى المنتظرين لأبنائهم خارج سجون الاحتلال لم تكن الحالة الأولى لوالدة الأسير المحرر كمال الخطيب ، فهناك العديد من الأهالي يموتون وهم انتظار لحظات معانقة أبنائهم ، فوالدة الأسير كمال الخطيب عاشت قساوة الحياة كغيرها من أمهات الاسرى وسطرت اسمى صور الصبر والصمود في انتظار نجلها المعتقل في سجون الاحتلال .

ولاقى فيديو وفاة الدة الاسير كمال الخطيب واللحظات الصعبة التي عاشها ، تعاطف من رواد التواصل الاجتماعي ..

وقال الفدائي عايش على حسابه على تويتر "انتظروا بعضهم16سنة،جاء البارحة مستعجلا لسريرها بكاها وودعها واسمعها صوته ونال حنان كفيها .لم يمهلم الموت وقضى على احلامهم الاستمرار .كما قضوا على جبروت العدو الذي ابعدهم عن بعضهم 16 سنة، ام الاسير المفرج عنه كامل الخطيب في ذمة الله، السلام لروحها خنساء فلسطين.

في حين كتب جهاد حلس على حسابه على تويتر "كم هي مؤلمة ساعات الفراق، وما أشد إيلامها في هذه القصة!

كامل الخطيب أسير فلسطيني أمضى في سجون الاحتلال الصهيوني (16 عاماً)، خرج من سجنه وتنفس الحرية أمس، ليجد أمه في نزعها الأخير!

لم تمض ساعات حتى فاضت روحها إلى بارئها تاركة قلبه يتقطع حزناً وكمداً على فراقها..!

رحمها الله وصبره..

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، نعت مساء أمس الأحد، والدة الأسير المحرر كامل الخطيب من مخيم بلاطة قضاء نابلس، والتي وافتها المنية عصر أمس بعد ليلة واحدة فقط من الإفراج عن نجلها من سجن النقب الصحراوي.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد أفرجت مساء أول أمس الخميس عن الأسير كامل الخطيب، بعد قضائه ١٦عاما في سجونها، وقد توجه مباشرة فور تحرره لزيارتها في قسم العناية المكثفة بإحدى مستشفيات مدينة نابلس.