ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

اللاعبون العرب ينتفضون في وجه الشركة المطورة للعبة "فورتنايت"

  • فلسطين اليوم - غزة - خاص
  • 12:09 - 08 يناير 2019
مشاركة

طالب الآلاف من المهتمين بألعاب الفيديو في منطقة الشرق الأوسط الشركة المطورة للعبة الأشهر في العالم في الوقت الحالي على أجهزة الحاسوب و"البلاي ستيشن" و "الاكس بوكس" "فورتنايت"، بتوفير سيرفرات محلية في المنطقة لتحسين الاتصال، ومنحهم تجربة لعب أفضل.

وتصدر وسم #FortniteMiddleEastServers الذي أطلقه اللاعبون على موقع "تويتر" معظم الدول العربية، حتى لاقى روجًا عالميًا اضطر الشركة لأن ترد سريعًا، خوفًا من خذلان عدد كبير من لاعبيها.

"فلسطين اليوم الإخبارية" تابعت الوسم وقالبت بعض اللاعبين والمهتمين بالمجال، واطلعت على عالم ألعاب الفيديو بشكل عام، وعلى مشكلة اللاعبين مع لعبة "فورتنايت" بشكل خاص، ورصدت لكم القصة الكاملة. 

ويعاني معظم اللاعبون لألعاب الفيديو في منطقة الشرق الأوسط من ضعف الخدمة والاتصال أو ما يعرف بـ الـ(PING) بسبب بُعد السيرفرات الرئيسية للألعاب التي تتواجدًا عادةً في الولايات المتحدة وآوروبا والصين، مما يمنحهم تجربة لعب سيئة وضعيفة.

من جانبها ردت الشركة على الحملة القوية التي قام بها اللاعبون قائلةً إنها ستقدم أخبار حول الأمر خلال الأشهر القليلة القادمة.

أما شركة أمازون التي تعمل على سيرفراتها لعبة "فورتنايت" صرحت أن خوادمها قادمة للمنطقة في الربع الأول من العام الجاري.

اللاعب الفلسطيني معاذ الخطيب، أكد أن مشكلة اللاعبين في الشرق الأوسط مع شركات ألعاب الفيديو قديمة جدًا منذ بداية اللعب بنظام "الأون لاين" الذي بدأ مع لعبة فيفا. 

وأوضح الخطيب لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن الشركات ورغم عدد اللاعبين الكبير في الوطن العربي إلا أنهم يتجاهلون حاجتهم إلى توفير سيرفرات قريبة تساعدهم على تحسين أداء الألعاب ومنع التأخير والتقطيع والفصل.

وشرح الخطيب بعض المصطلحات التي تم تداولها عبر الوسم ومعناها، ومنها..

البنق: يٌقصد به قوة الاتصال وكلما قل كان الأداء أفضل، وكلما ارتفع أصبحت اللعبة تحتوي على تقطيع وتأخير، وقد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى انقطاعها بشكل كامل. 

اللاق: يُقصد به التقطيع المتكرر بسبب ارتفاع البنق.

يشار إلى أن لاعبي ألعاب الفيديو يحتلون المراكز الأولى من حيث قيمة الدخل السنوي لصانعي المحتوى عبر منصات مواقع التواصل، حيث يجني هؤلاء اللاعبين الملايين من الإعلانات المتواجدة على مواقع البث مثل "يوتيوب" و"تويتش" إضافة إلى إعلانات المعلنين على محتواهم الذي يقومون ببثه.

وتمكن العديد من اللاعبين العرب من اقتحام المجال وحتى التفوق فيه، سواءً في لعبة "فورتنايت" أو العديد من الألعاب الأخرى، وعلى سبيل المثال فقد حاز الشاب مساعد الدوسري على لقب بطولة العالم FIFA لعامين على التوالي، متفوقًا على العديد من اللاعبين المهرة، وإضافة إلى اللقب حصل الشاب السعودي على مبلغ كبير من المال نظير فوزه في البطولة.

ليس هذا فحسب، بل تقام العديد من البطولات العالمية لألعاب الفيديو الشهيرة مثل "ببجي" و "فورتنايت" و "كود" و"فيفا"، وتبلغ قيمة جوائز هذه البطولات ملايين الدولارات، حيث يتنافس اللاعبون من حول العالم لحصد المراكز المتقدمة، وهذا ما يسعى له اللاعبون العرب في الآونة الأخيرة.

وخلال الحملة الأخيرة غرد اللاعبون بمعاناتهم من مشاكل التقطيع وفصل الاتصال خلال اللعب، مما أقصى العديد منهم من تصفيات البطولات، إضافة إلى التأخير الذي يتسبب به ضعف الاتصال أو ارتفاع الـ الـ(PING).

وتنوعت التغريدات بين الجدية والهزلية، فمنهم من عرض معاناته بصورة مضحكة، وغيره من كان حزينًا ومنزعجًا مما يلاقيه من اللعب، مع التأكيد على أن شركات الألعاب لا تهتم للاعبين في الشرق الأوسط، رغم أنهم من أشد المنافسين والأكثر أعدادًا حول العالم.

أما بعض اللاعبين في المناطق العربية مثل مصر وفلسطين والسودان، فاشتكوا من تجاهل الشركات لهم وعدم إدراج بلدانهم إلى تصفيات البطولات العالمية، مما حرمهم المشاركة رغم مستوياتهم المرتفعة والقوية.