شريط الأخبار

عمرو موسى: اجتماع للقادة العرب الاثنين بالكويت لبحث الوضع في غزة

09:06 - 16 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

أعلن عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن القادة العرب سيعقدون اجتماعا رسميا لبحث الوضع في غزة، عقب الجلسة الصباحية للقمة العربية الاقتصادية التنموية الاجتماعية بالكويت يوم الاثنين القادم.

 

وأوضح عمرو موسى في مؤتمر صحفي عقده الليلة بالكويت أن هذا الاجتماع هو اجتماع رسمي لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة وسيخرج بقرارات رسمية، وأنه ليس اجتماع تشاوري.

 

وبخصوص إمكانية عقد قمة عربية طارئة في الدوحة، أجاب الأمين العام للجامعة العربية إن الموافقات الخاصة بعقد القمة الطارئ توقفت عند 13 موافقة، مشيرا إلى أن هذا الموضوع سيناقش في قمة مجلس التعاون الخليجي بالرياض اليوم.

 

وأشاد بالترتيبات التي أقامتها دولة الكويت لعقد القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية.

 

وردا على سؤال حول دعوة أمير قطر لسحب مبادرة العربية، قال: يمكن أن يطرح أمير قطر الشيخ حمد هذا الاقتراح خلال الاجتماع الخاص بمناقشة الوضع في قطاع غزة.

 

وأكد عمرو موسى أنه لا يمكن وقف العدوان في غزة إلا من خلال وحدة الصف العربي قلبا وقالبا وليس قالبا فقط، أو قلبا فقط.

 

وحول تأثير الخلافات العربية على العمل العربي المشترك وعلى موضوع غزة، أجاب الأمين العام للجامعة العربية إن الخلافات العربية طارئة، وغير دائمة ونأمل أن ننتهي منها.

 

وأضاف موسى إن المسيرة العربية كانت تمضى بشكل جيد منذ أسابيع قليلة، وحتى بعد غزة كان هناك إجماع عربي على كيفية العمل على وقف العدوان، وذهبنا إلى مجلس الأمن كجبهة، ولولا ذلك لما استطعنا الحصول على قرار مجلس الأمن، ثم بدأ التشويش وظهور نزاعات عربية في وقت حساس جدا ، مشيرا إلى أن الانقسام العربي كان يمكن معالجته والإحاطة به.

 

وقال: إن من حق قطر أن تدعو لقمة بالعكس عقد القمة مهم، و في الوقت ذاته فإن القمة يجب أن تشكل توافق الرأي العربي بوجود الكل.

 

وأوضح أنه سيعقد اجتماع أو جلسة رسمية للقادة العرب بعد الجلسة الصباحية للقمة العربية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية للنظر في الوضع في غزة، والموقف السياسي من العدوان الإسرائيلي، مشددا على أن موضوع غزة ليس على هامش قمة الكويت بل سيعقد له اجتماع رسمي.

 

وحول ما يتعلق بالحاجة لإحياء معاهدة الدفاع العربي المشترك، رد موسى إن هناك حاجة لإحيائها خاصة من منطلق مكافحة القرصنة، وهذه ما طلبته، وقد يعرض الأمر على القمة العادية القادمة في قطر ويمكن أن تقر القمة أي تعديلات بحيث يمكن مثلا تشكيل قوة بحرية عربية للتصدي للقرصنة، مشيرا إلى أن هذا الموضوع أدخل المجالس المعنية في الجامعة العربية لبحثه.

 

ولفت إلى أن الجامعة العربية تعمل على تحديث نظام العمل العربي المشترك بجعله نظاما عصريا من خلال توسيعه ليشمل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنموية وقضايا مثل حوار الحضارات، مع عدم التأثير على الجوانب السياسية ذات الخطورة علينا، مشيرا إلى أن الأجندة السياسية للجامعة العربية توسعت مع تزايد القضايا في المنطقة، ولكن لا يصح أن تطغى على الأجندة العربية.

 

وقال عمرو موسى إنه لمس من بان كي مون حزنا كبيرا جدا وإحباطا كبيرا مما يجرى في غزة.

 

 ورحب الأمين العام لجامعة الدول العربية باقتراح أمير قطر إنشاء صندوق لإعمار قطاع غزة، وقال إن هذا شيء مهم جدا.

 

وأشار إلى أن الأمم المتحدة طرحت فكرة عقد مؤتمر في هذا الشأن وعدد من الدول مثل النرويج وفرنسا اقترحت شيئا مماثلا، أما فيما يتعلق بالسلطة التي ستتولى إنفاق هذه الأموال فإن هذا أمر لا نفكر فيه حاليا، وقد تكون سلطة دولية في ظل الجهود الدولية في هذا الشأن، معربا عن تطلعه لأن يكون هناك تنافس عربي على التبرع لإعمار غزة.

 

وردا على سؤال حول إمكانية الحصول على قرار ملزم من مجلس الأمن، أكد أن هذا أمر ممكن وليس في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن هناك إدارة جديدة قادمة ويمكن أن تحدث تغيرات، وإلى أن الجمعية العامة مجتمعة اليوم لإصدار قرار يدعم قرار مجلس الأمن.

 

وأعرب عن تقدير وشكر جامعة الدول العربية لموقفي فنزويلا وبوليفيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

انشر عبر