شريط الأخبار

مؤسسات الأسرى تطالب الصليب الأحمر بتحمل مسؤولياته اتجاه أسرى العدوان

02:06 - 15 حزيران / يناير 2009

رام الله: فلسطين اليوم

طالبت المؤسسة العاملة في مجال الأسرى اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحمل مسؤولياتها اتجاه أسرى العدوان الإسرائيلي المستمر لليوم العشرين على التوالي.

و قامت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير و مؤسسات فلسطينية مهتمة بالأسرى بتقديم رسالة الى ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر طالبته فيها بتحمل مسؤولياته نحو الأسرى الذين تم اعتقالهم خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 و عبرت المؤسسات عن قلقها البالغ على مصير هؤلاء الأسرى، مشددة على أهمية التعامل معهم على اعتبارهم أسرى حرب، و وفقا لاتفاقية جنيف الثالثة المتعلقة بمعاملة أسرى الحرب (1949)، مشددة على ان إسرائيل لا تملك الحق في تقديم تصنيفات لا وجود لها في إطار القانون الدولي، مثل "مقاتل غير شرعي "، كذريعة لحرمانهم من حقوقهم الأساسية.

و أشارت المؤسسات ان التقارير الواردة من قطاع غزة تفيد ان الجنود الإسرائيليين دخلوا و اتخذوا مواقع لهم في عدد من منازل الفلسطينيين ، مما اضطر العائلات إلى البقاء في غرفة في الطابق الأرضي في حين أنها تستخدم بقية منزلهم كثكنات عسكرية، و من الواضح أن هذا يزيد من الخطر على الأسر الفلسطينية المعنية ، ومن جهة أخرى فأنها تستخدم بعض المعتقلين كدروع بشرية في بعض الحالات.

و أضافت:"أننا كمؤسسات لحقوق الإنسان، نشعر بالقلق لأنه قد يكون من المعتقلين من تعرض لخطر التعذيب و سوء المعاملة.و ثمة خطر من أن يخضع بعض المعتقلين للتعذيب في أثناء التحقيق الميداني، و قبل نقلهم إلى مكان احتجازهم و مما يزيد من قلقنا منع المحامين المحليين من زيارة المعتقلين".

         و أعربت المؤسسات الفلسطينية عن اعتقادها بأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الوقت الراهن غير قادرة على حماية السكان المدنيين الفلسطينيين من انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي،  ويمكن أيضا أن لا تكون قادرة على تنفيذ ولايتها فيما يتعلق بحماية وتعزيز حقوق أسرى الحرب.

انشر عبر