ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بالرغم من القرار العسكري بإغلاق كلية الخضوري- فرع العروب، شمال الخليل جنوب الضفة الغربية، إلا أن 90 % من طلابها وطلاب المدرستين المحاذيات لها التحقوا بمقاعد الدراسة اليوم الإثنين.

وقالت وزارة التربية والتعليم في بيان لها وصل " فلسطين اليوم " نسخه عنه إن طلبة وأساتذة جامعة فلسطين التقنية فرع العروب؛ نجحوا في كسر قرار الاحتلال بإغلاق الكلية، رغم استمرار الاحتلال في رفضه السماح لهم باستخدام البوابة الرئيسية للفرع والتي تقع على الشارع الرئيسي.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أنه وبالرغم من حشد الاحتلال قواته أمام الجامعة ومنعه الطلبة من الدخول، إلا أن الطلبة والأسرة التعليمية بقيت مصرة على الدخول للجامعة وانتظام العملية التعليمية.

وفي حديث ل" فلسطين اليوم" قال عميد كلية الخضوري "مهيب أبو لوح" إن قوات الاحتلال تواجدت منذ الصباح الباكر أمام بوابة الكلية ومنعت الطلبة من الدخول إليها لأداء امتحانات نهاية الفصل الدراسي، مما أضطر الطاقم و الطلبة لسلوك طرقاً التفافية لدخول الكلية.

وقال إن قوات الاحتلال أبلغتهم يوم أمس بإغلاق مبنى الكلية ومنع الطلبة من الدخول إليها، دون تسليمهم قراراً خطياً بذلك.

وينطبق هذا الإغلاق على مجمع أكاديمي كامل يتبع لوزارة التربية والتعليم، وبضم 1500 من الطلبة وطاقم التدريس، موزع على فرع كلية الخضوري والذي يضم 800 طالبة وطالبة، والمدرسة الزراعية الملحقة بالكلية وتضم 120 طالب وطالبة، ومدرسة العروب العادية وتضم أكثر من 400 طالب، بالإضافة إلى الكادر التدريسي من محاضرين وأساتذة ومعلمين.

وفي حديث ل"فلسطين اليوم" قال الناطق باسم وزارة التربية و التعليم صادق الخصور إن محاولات إغلاق هذا التجمع الأكاديمي ليست جديدة ففي أكثر من مرة حاولت سلطات الاحتلال عرقلة الدراسة، بسبب وقوعه على الشارع الذي يستخدمه المستوطنين مما يخلق احتكاك دائم.

وأشار الخضور إلى ان قرار الوزارة والدعوة لكل الطلبة وطاقم التدريس بالالتحاق بالدراسة اليوم، وبالفعل تمكن الطلبة كسر الحصار المفروض على الكلية والمدراس.

وتابع الخضور:" نحن نعتبر أن هناك قلق دائم وخاصة أن الكلية والمدرستين محاذيات للتجمع الاستيطاني " بيت البركة" الذي يقطنه المستوطنين، وبالتالي وجود مخاطر حقيقية على الطلبة".

وقال الخضور أن الوزارة أوعزت لكوادر مديرية التربية في شمال الخليل بالتواجد الدائم في الكلية والمدرستين، لمتابعة التطورات هناك عن كثب واتخاذ كل القرارات التي من شأنها الحفاظ على أمن الطلبة وحياتهم.

وقال الخضور إن لدى الوزارة مخاوف أن يكون مقدمة للسيطرة على الأرض ومزيد من التطاول على هذا التجمع الأكاديمي.