شريط الأخبار

نوّاب البرلمان الكويتي يتبرعون بكامل رواتبهم عن شهر شباط لصالح غزة

02:14 - 14 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم - وكالات

أقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) اليوم الأربعاء (14/1)، قرارا يقضي بتبرع كامل أعضاءه براتب شهر شباط (فبراير) المقبل، دعما لغزة، التي تتعرض لعدوان إسرائيلي منذ يوم 27 كانون أول (ديسمبر) الماضي، أسفر وفق أحدث الإحصاءات عن سقوط نحو 980 شهيدا وآلاف الجرحى.

 

ويبلغ عدد أعضاء البرلمان الكويتي 50 عضوا، يتقاضى كل واحد منهم راتبا شهريا مقداره 2500 دينار كويتي (نحو 9000 دولار أمريكي).

 

وكان مجلس الأمة الكويتي عقد جلسة اليوم الأربعاء خصصت لمناقشة الأوضاع في غزة، استمرت لنحو ثلاث ساعات، تخللها نقاشات حادة، وصلت إلى حد التشابك بالأيدي، أثناء مناقشة الدور المصري في فتح معبر "رفح".

 

وكان المشادة الكلامية بدأت بين الدكتور جمعان الحربش عن الحركة الدستورية الإسلامية، والنائب المستقل علي الدقباسي، حينما فتح موضوع معبر "رفح" و مسؤولية مصر عليه. حيث  أكد الحربش أن المعبر مغلق ولا يفتح إلا لتمرير حالات إنسانية محدودة، فيما خالفه بالرأي الدقباسي، الذي كان يدافع عن الموقف المصري، حتى وصلت إلى حد التشابك بالأيدي، قبل أن يرفع رئيس المجلس الجلسة لنصف ساعة، ثم عاودت أعمالها، بعدما اعتذر النائبين لبعضهما.

 

ووقع 35 نائبا في البرلمان، على مشروع قانون بـ "تجريم التعامل مع الكيان الصهيوني"، ومن أبرز بنود القانون، بحسب مصادر برلمانية كويتية تحدثت لـ "قدس برس"، تجريم الكتاب والصحفيين الذين يكتبون مقالات تدعو إلى إنشاء علاقات، حتى ولو تجارية مع تل أبيب، إضافة إلى معاقبة الكتاب الذين يحرضون على دماء الفلسطينيين.

 

كما طرح النائب ناصر الصانع، عن الحركة الدستورية، قضية استضافة الكويت لرئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس لحضور القمة الاقتصادية المقررة يومي 19 و 20 من الشهر الجاري، مشددا على أن عباس "غير مرغوب به شعبيا، عدا عن أنه غير شرعي بسبب انتهاء ولايته" وفق ما يرى. مطالبا بدعوة نائبه أو رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني. ويشار إلى أن النائب السلفي أحمد عيسى، أكد في مداخلة له بهذا الخصوص على أن "ضيف سمو الأمير ضيفنا" مغلقا بذلك النقاش حول تلك القضية.

 

                                        

انشر عبر