شريط الأخبار

الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب الأمم المتحدة بالتحرك ضد اسرائيل على خلفية استهداف الاعلام

09:21 - 14 آب / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

طالب الاتحاد الدولي للصحفيين، أمس، الأمم المتحدة بالتحقيق في استهداف الاعلام من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلية في قطاع غزة، وباتخاذ اجراءات ضد اسرائيل في الحالات التي يثبت فيها أنها خرقت القانون الدولي والقرار الصادر عن مجلس الأمن الخاص بحماية الاعلام في أماكن الصراع.

ووجه الاتحاد دعوة الى أعضائه، والى المنظمات الاقليمية، ومنظمات الصحفيين في المنطقة بما فيها اتحاد الصحفيين العرب، لدعم مطلب الاتحاد الدولي للصحفيين. في اطار تحركات تضامنية أخرى قام الاتحاد الدولي للصحفيين باطلاقها أمس.

ودعا الاتحاد الى تأسيس لجنة دولية للدفاع عن صحفيي غزة، وقام بارسال دعوات لتقديم مساعدات انسانية لعائلات ضحايا الاعلاميين. وقال الاتحاد الدولي للصحفيين ان خمسة اعلاميين قتلوا نتيجة العملية الاسرائيلية في غزة خلال الأيام الماضية.

وارسل قادة الاتحاد الدولي للصحفيين، الرئيس جيم بوملحة والأمين العام ايدين وايت، رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" قالا فيها: "ان اسرائيل تخرق القانون الدولي، وتتجاهل قرارات محكمتها العليا، وتظهر عدم احترامها للأمم المتحدة من خلال تجاهلها لمسؤولياتها المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 1738 والمتعلق بحماية الصحفيين في مناطق الصراع. "

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين ان الجيش الاسرائيلي قام باستهداف الاعلام في حالتين منفصلتين - يوم 28 كانون أول/ديسمبر عندما قامت الطائرات الاسرائيلية بقصف بناية تلفزيون الأقصى ويوم 9 كانون ثاني/يناير عندما قامت طائراتها بقصف برج الجوهرة في مدينة غزة مرتين، وكان هناك اشارات وعلامات واضحة تظهر أن البرج يؤوي اعلاميين بالاضافة الى مكاتب ما يقارب 20 مؤسسة اعلامية.

وطالب الاتحاد الدولي للصحفيين اسرائيل بانهاء المنع المفروض على الاعلام الأجنبي من دخول غزة، وأن محادثات وقف اطلاق النار وحل سلمي للأزمة الحالية يجب أن تتضمن ضمانات لحق الاعلام بالتحرك بحرية ولانهاء جميع أشكال الترهيب للصحفيين. واذا ما كانت هناك مرحلة أولية للاتفاق على ممر انساني لعبور المساعدات، وشدد على وجوب أن يحصل الصحفيون على حقهم في ان يتحركوا بحرية. 

 

 

 

انشر عبر