شريط الأخبار

كلينتون تستبعد بشكل قاطع اي حوار مع حماس لاصرارها على عدم الاعتراف باسرائيل

07:27 - 14 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم : وكالات

دعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية في ادارة باراك اوباما الجديدة الثلاثاء الى دبلوماسية مهادنة مع العالم، واعدة بان تفتح مع ايران حوارا استبعدته بشكل قاطع مع حركة حماس.

وأكدت كلينتون ان ادارة اوباما ستبذل "كل الجهود الممكنة" للتوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين لكنها استبعدت و"بشكل قاطع" اي مجال للتفاوض مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

 

وقالت "الرئيس المنتخب وانا نتفهم ونؤيد رغبة اسرائيل في الدفاع عن نفسها في الظروف الحالية وعدم التعرض لصواريخ حماس" مضيفة "لكننا ندرك ايضا الثمن الانساني لنزاعات الشرق الاوسط ونشعر بالم لمعاناة المدنيين الفلسطينيين والاسرائيليين".

لكنها شددت على ضرورة "عدم التفاوض مع حماس طالما لم تتخل هذه عن العنف "المقاومة" ولم تعترف باسرائيل ولم توافق على الاتفاقات المبرمة".

 

تجربة نهج جديد" معها، وذلك ردا على سؤال في مجلس الشيوخ عن خطط ادارة الرئيس المنتخب باراك اوباما الجديدة لاقناع ايران بالتخلي عن برنامجها النووي.

 

واضافت "ما تعتقده ادارة اوباما هو ان موقفا مشجعا للحوار يمكن ان يكون مثمرا".

وقالت "لا تساورنا اي اوهام: نعلم انه حتى مع ادارة جديدة تسعى الى فتح حوار لمحاولة التاثير على موقفها (ايران) فانه من الصعب توقع النتيجة".

 

وكانت هيلاري كلينتون ابدت خلال الحملة الانتخابية تحفظا على رغبة اوباما في فتح حوار مع طهران بدون شروط مسبقة.

واضافت "لكن الرئيس المنتخب وعد باتباع هذه السياسة وسنفعل ذلك".

 

غير أن كلينتون لزمت الغموض ردا على سؤال عما اذا كانت تنوي ان تلتقي شخصيا بقادة ايرانيين مؤكدة في الوقت نفسه ان اوباما لن يتخلى عن خيار اللجؤ الى القوة لضمان عدم حصول ايران على السلاح النووي.

 

انشر عبر