شريط الأخبار

حماس": فصائل المقاومة هي من تصنع المعادلة وعباس وفريقه لا علاقة لهم بمصير غزة

04:33 - 13 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم -غزة

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية السلطة في رام الله أن تدع الناس تتظاهر وتعبر عن رأيها وغضبها حيال ما يحدث في غزة، وأن لا ينصبوا أنفسهم أوصياء على المقاومة والمقاومين في غزة.

 

وأكدت حركة "حماس" في بيان لها اليوم الثلاثاء (13/1) أرسلت نسخة منه لـ "فلسطين اليوم" أن مقاومة القسام في غزة ومعه فصائل المقاومة، هي من تصنع المعادلة، وهي من يحدد مصير الجنود الإسرائيليين على أرض غزة، وهي من يحدد أيضاً مصير المبادرات التي وصقتها بـ "الهزيلة" التي تُقدم استكمالاً للعدوان على غزة. وأضاف البيان: "لا ندري ما علاقة رجل كعباس يعلن جهاراً نهاراً تحقير المقاومة وصواريخها العبثية، ما علاقته بالتفاوض على أمر يصنعه المجاهدون على أرض الميدان بدمائهم وأشلائهم، وشعبهم يناصرهم من خلفهم ويدفع معهم ضريبة العزة والكرامة والحرية .. حقاً إنها معادلة واضحة، وإن عباس و زمرته هم خارج هذا الركب".

 

وجددت "حماس" موقفها الرافض للاعتراف باستمرار الرئيس محمود عباس في منصب الرئاسة، وقال البيان "ذاك عباس المنتهية صلاحيته، لا يستطيع أن يرى أمامه حلاً غير قُبُلات مجاملات أولمرت و باراك، وقد عطلت أشلاء غزة وبحور الدم النازف منها مشروعه المخزي، و بات يرى غزة كابوساً يجرحها فوق جرحها لأنه لا يشعر ولا يعلم حقيقة التضحيات التي تقدم هناك.. ثم بقية طغمته .. نرى العجب العجاب .. عبد ربه يدعو للوحدة والمقاومة .. دحلان الهارب يقول هذا وقت الوحدة ... نبيل عمرو المخادع الماكر يتكلم بمنطق وكأنه داخل خندقه في غزة حرصاً على الضحايا التي يدافع عنها... وأحمد عبد الرحمن يقول للمجاهد خالد مشعل أنه لا يعرف غزة.. حقا إنهم فئة مهرجة ملّها الناس وخبروها وفهموا كلامها ومراميه واستوعبوا قاعدة واحدة: أن هؤلاء لا يمكن أن يتكلموا لصالح شعبهم، وأنهم فاقدون لكل شيء"، على حد تعبير البيان.

انشر عبر