شريط الأخبار

غزة تتعرض للقصف الأعنف منذ بدء العدوان وارتفاع عدد الشهداء إلى 926 شهيدا

09:00 - 13 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم –وكالات

هزت انفجارات عنيفة مناطق متفرقة من قطاع غزة  طوال الليلة الماضية وفجر اليوم جراء قصف إسرائيلي مكثف وغير مسبوق، كما دارت اشتباكات بين قوات الاحتلال ورجال المقاومة الفلسطينية، هي الأعنف منذ بدء العدوان على عدة محاور شمال وجنوب القطاع.

 

و أفادت الإدارة العامة للإسعاف والطوارئ في قطاع غزة، بأن عدد الشهداء منذ الفجر وحتى الساعة وصل إلى 5 شهداء، الأمر الذي يرفع عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي على غزة لليوم السابع عشر على التوالي إلى 926 شهداء، منهم 280 طفلا و98 سيدة و97 كهلا.

وقد تسبب القصف الإسرائيلي العنيف الذي تتعرض له مدينة غزة ومحيطها، البلدات والمخيمات المجاورة، في سقوط عدد من الشهداء والجرحى وإحراق العديد من المنازل والسيارات.

وناشد المواطنون شرقي حي التفاح، وفي مخيم جباليا، وحي الزيتون، الشجاعية، اللجنة الدولية للصليب الأحمر والدفاع المدني إلى التدخل الفوري من أجل إخماد النيران الذي شبت بقوة، وإلى إخلاء الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات.

وتمنع قوات الاحتلال الطواقم الطبية من دخول المناطق المستهدفة بالقصف، كما أن كثافة النيران من الجو والبحر والبحر، تعيق عمليات حصر الأضرار ونقل الجرحى للمستشفيات.

وفي أحدث التطورات الميدانية قال مراسلنا إن طائرات أباتشي إسرائيلية أطلقت ثلاثة صواريخ قرب بيت لاهيا شمال شرق غزة يبدو أنها كانت تستهدف مقاومين في المنطقة، مضيفا أن الاحتلال قصف أيضا ساحل مدينة غزة عن مخيم الشاطيء.

المصادر الطبية أكدت استشهاد ستة مواطنين فجر اليوم، وأصابة العشرات في القصف الإسرائيلي المستمر على غزة.

 

وقال مراسلنا إن ثلاثة من الشهداء سقطوا في تل الهوى، وأن العديد من المنازل أحرقت ودمرت بالكامل بسبب كثافة القصف، عرف من بينها منزل الزميل خضر الزعنون، وشقيقه إسماعيل، ومنزل يعود لعائلة غنام.

 

وأضاف مراسلنا أن القصف أتى على كل أثاث ومحتويات منزله ودمره بالكامل.

 

وأشار إلى أن هناك معلومات تشير إلى أن قوات الاحتلال اقتربت من مربع أبراج الكرامة شمال غرب غزة وهي تخوض اشتباكات عنيفة مع رجال المقاومة.

وأضاف أن معارك عنيفة دارت عند محور بيت لاهيا ومحيط برج الكرامة شمال شرق غزة وأحياء أخرى شمال غرب غزة ومحيط تل الهوى عند محور تل الإسلام جنوب غرب القطاع حيث توغلت عشرات الدبابات من محور نتساريم وتصدى لها رجال المقاومة بشراسة والمحور الجنوبي الشرقي في حي الزيتون.

 

وأكد المراسل أن أعنف الاشتباكات دارت عند محيط بناية برج الأندلس السكنية التي تضم 15 طابقا وسط معلومات أن جنود الاحتلال قد اعتلوا سقف هذا البرج. كما دارت اشتباكات عنيفة بين كتائب القسام وقوات إسرائيلية في منطقة خزاعة شرق خان يونس. وقالت الكتائب إنها قصفت قوات راجلة في المنطقة بقذائف الهاون وأوقعت فيها عددا من الإصابات.

ولفت المراسل إلى أن قوات الاحتلال استخدمت مجددا عشرات من قنابل الفوسفور الأبيض في قصفه لعدة أحياء في غزة، مما أدى إلى تعرض العديد من الأهالي للاختناق ومناشدتهم الأجهزة المعنية التدخل لإسعافهم.

كما قصفت الطائرات الإسرائيلية ناديا رياضيا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

ووصف الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد اشتباكات الليلة الماضية بأنها الأعنف منذ بدء العدوان البري لا سيما شمال غرب بيت لاهيا، ورجح "وقوع خسائر كبيرة بجنود ومعدات العدو بسبب ضراوة المقاومة التي يواجهها".

وقبل ذلك شن الطيران الإسرائيلي غارة على منزل في محيط منطقة موراج شمال مدينة رفح ما أدى لإصابة ثلاثة فلسطينيين وتدمير المنزل بالكامل، كما قصفت المقاتلات الإسرائيلية منزلا في حي الشيخ رضوان ودمرت أجزاء كبيرة منه.

 

مرحلة وشيكة

 

من جهة أخرى أفاد المراسل نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يقول إنه لم ينتقل بعد إلى المرحلة الثالثة من العدوان على غزة الذي انطلق في مرحلته الجوية يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل أن ينتقل إلى المرحلة البرية في الرابع من يناير/كانون الثاني الجاري.

وأفاد المراسل في وقت سابق أن هناك استعدادات في صفوف جيش الاحتلال ربما لمرحلة جديدة من الحرب على غزة تتمثل في التوغل في الحارات والأحياء المأهولة من القطاع.

وقد أقر الجيش الإسرائيلي بإصابة أربعة من جنوده في اشتباكات أمس، في حين قالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مجموعة من عناصرها أسرت جنديا لكن قصفا إسرائيليا على المجموعة أدى إلى مقتله.

من جهة أخرى رفض 11 ضابطا وجنديا المشاركة في الحرب على غزة وقالوا إنهم يعارضونها لأسباب أخلاقية. وأفاد مراسل الجزيرة أن محكمة عسكرية إسرائيلية حكمت على جندي إسرائيلي بالسجن لمدة 14 يوما في سجن عسكري بسبب رفضه الانضمام للقوات البرية المتوغلة في القطاع.

مرحلة جديدة للمقاومة

وفي مقابل المرحلة الجديدة من العدوان الإسرائيلي قال المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين إن المقاومة الفلسطينية في القطاع دخلت مرحلة جديدة في صد العدوان متمثلة في أسر جنود الاحتلال.

وأضاف أبو يوسف أن عناصر المقاومة لم يستخدموا حتى الساعة سوى نحو 20% من قدراتهم، لافتا إلى أن الصواريخ بدأت تصل مناطق بعيدة في العمق الإسرائيلي.

 

ففي ردودها على العدوان، أطلقت المقاومة الفلسطينية 20 صارروخا باتجاه المدن الإسرائيلية منذ صباح أمس منها خمسة صواريخ غراد وصاروخ قسام.

 

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي أنها قصفت أمس مستوطنتي نير عوز ونير إسحق بصواريخ من طراز القدس.

 

كما أعلنت سرايا القدس قنص جندي إسرائيلي وإصابته إصابة قاتلة شرقي حي التفاح قرب غزة. كما تبنت سرايا القدس إطلاق 8 قذائف هاون على آليات عسكرية إسرائيلية في نتساريم غربي غزة.

 

 

 

 

انشر عبر