شريط الأخبار

عقب فشله الوصول لعمق غزة .. الاحتلال يستهدف المشافي والساحات العامة

08:43 - 13 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم : غزة

لاحقت قذائف الطيران الحربي الإسرائيلي مواطني غزة أمس أثناء تزودهم بالمواد التموينية وذلك عندما استهدفت طائرة استطلاع بصاروخ مجموعة من الفلسطينيين كانوا يتسوقون في ميدان فلسطين المعروف بالساحة وسط مدينة غزة، ما ادى الى استشهاد فلسطينيين اثنين. ويعد ميدان فلسطين سوقا تجارية تفترشها عشرات البسطات التي تبيع السلع التموينية خاصة المصرية, اضافة الى بسطات بيع الخضار حيث أكد شهود عيان ان القذيفة الصاروخية سقطت وسط مجموعة مواطنين كانت تتسوق الخضار من بسطة كانت تقف قبالة البنك العربي وسط الميدان.

وأعلن الطبيب معاوية حسنين مدير الإسعاف والطوارئ أن الشهيدين وجرحى عشرة نقلوا إلى مستشفى الشفاء، واصفا حالة ثلاثة من الجرحى بالخطيرة، نتيجة بتر اطرافهم جراء هذه الغارة.

وأشار إلى أن طفلا استشهد في بلدة بيت لاهيا وآخر استشهد من عائلة دلول بعد دقائق من وصوله الى مستشفى الشفاء لخطورة حالته، اثر اصابته في القصف الذي استهدف حي الزيتون، كما اسفر القصف على ذات الحي عن استشهاد امرأة نقل جثمانها الى المستشفى ذاته.

وأكد استشهاد امرأة تدعى أمل محمد المدهون ومواطن آخر لم تعرف هويته من جباليا، وكذلك استشهاد مواطن يدعى شيبوب شمباري من بيت حانون متأثراً بجراحه.

الى ذلك لم تنقطع اصوات الاشتباكات المتبادلة بين قوات الاحتلال وعناصر المقاومة التي تمكنت من احباط محاولات الاحتلال اقتحام مدينة غزة رغم سيطرة الاخيرة على الحدود الشرقية والجنوبية والشمالية للمدينة وقصفها بالمدافع الثقيلة عشرات المنازل وسط مواصلة الغارات الجوية وتساقط القذائف التي تطلقها الزوارق الحربية.

وكثفت مدفعية الاحتلال من عمليات قصفها التي استهدفت منطقة الزيتون جنوب شرق مدينة غزة وحي التفاح والشجاعية شرق المدينة حيث استهدف في هذه المناطق اكثر من 15 منزلا اشتعلت النيران فيها.

وفي شمال القطاع دكت المدفعية الثقيلة عشرات المنازل أيضا، وأضرمت النيران في عدد منها وفقا لما شوهد في منطقة الجرن في بلدة جباليا البلد ما ادى الى اصابة ثمانية مواطنين وسقوط شهيد مساء أمس.

وقامت قوات الاحتلال بقصف منزل الشهيد فادي العامودي احد عناصر كتائب شهداء الأقصى لتابعة لحركة فتح، ومنزل لعائلة المصري في بيت لاهيا، وجمعية السلامة للجرحى والمعاقين بالقرب من مدينة الشيخ زايد. 

وشهدت عدة محاور في قطاع غزة اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال التي تحاول التقدم وعناصر المقاومة الفلسطينية, حيث كثفت مدرعات الاحتلال من قصفها المدفعي تحت غطاء غارات الطيران الحربي على الاطراف الشرقية لمدينة غزة وشمال القطاع، في محاولة لتوسيع تقدم قواتها الى داخل الاحياء السكنية.

وطال القصف المدفعي عمق المناطق السكنية في حي التفاح، بما في ذلك مستشفى الدرة للأطفال وسط الحي الذي تعرض لأضرار جسيمة جراء استهدافه بقذائف مدفعية الاحتلال.

انشر عبر