شريط الأخبار

قيادي في القسام: لم نستبدل الصف الأول ومن المستبعد استدعاء المتطوعين

12:46 - 12 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم - وكالات

كشفت "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها لم تستبدل بعد الصف الأول من مقاتليها الذين يتصدون لتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من قطاع غزة منذ عشرة أيام، مؤكدة أنها تمتلك عدة صفوف وألوية أخرى جاهزون، مستبعدة أن تستعين بالمتطوعين الذين لا تقل جاهزيتهم عن مقاتليها الأساسيين.

 

وقال أحد قادة كتائب القسام والذي عرف نفسه باسم "أبو معاذ" لـ "قدس برس" إنه منذ بدء العدوان البري مساء السبت قبل الماضي، وتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من قطاع غزة "بدأ مقاتلونا بالتصدي لتلك القوات ولكن بتكتيك جديد وغير معروف للاحتلال ولم يتقدم في أي منطقة لم نرغب في التقدم فيها، بل كان كل تمركزه في المناطق المفتوحة والمكشوفة أملا منه أن يأتي له المقاتلون لصيدهم إلا أن ذلك لم يحدث وان طال هذا التوغل فإن تقدم الاحتلال سيكون صعبا".

 

وأضاف القائد الميداني في "القسا" إن قيادة كتائبه "قرأت الخطة الإسرائيلية في التقدم وتعاملت معها بشكل ميداني جيد دون أن تبذل جهدا كبيرا، وفي المقابل نفذنا عدة هجمات وكمائن مباغتة أوقعت عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف جنود الاحتلال تكتم عليها بشكل كبير، كما ستشهد الأيام القليلة القادمة المزيد من الكمائن والعمليات بعد اكتمالها وستكون مزلزلة للاحتلال".

 

وأوضح "أبومعاذ" أن مقاتليه الذين يتصدون الآن في الميدان "هم الصف الأول من الصفوف التي أعدت لهذا التوغل وهو قادر على الصمود لأسابيع أخرى" مؤكدا أنه لم يستبدل هذا الصف "لأنه لم يمس رغم القصف الجوي والمدفعي المكثف على الرغم من استبدال قوات الاحتلال لعدة صفوف"، مؤكدا أنهم يمتلكون "عدة صفوف أخرى للقتال".

 

واستبعد القائد في"كتائب القسام" أن يتم استدعاء "المتطوعون" في الكتائب "والذين لا تقل جاهزيتهم عن المقاتلين الأساسيين وهم رهن الإشارة". حسب قوله.

 

ورفض "أبو معاذ" الحديث عن خطط الكتائب في مواجهة هذا التوغل قائلا: "أن هذه الخطط سيعرفها العدو في الميدان وسيندم قادته على اليوم الذي فكروا فيه الدخول إلى غزة".

 

وكد القائد الميداني الفلسطيني، الذي وصفت إسرائيل مقاتليه بأنهم "أشباح" بأنهم يديرون المعركة "بشكل جيد وباقتدار ومسيطرون على الميدان رغم فارق الإمكانيات والهمجية التي يتبعها جيش الاحتلال في استهداف المدنيين وأخذهم كدروع بشرية للاحتماء بهم، ولقد اعددنا لهم من الخطط والكمائن والضربات ما سيجعلهم يفقدون صوابهم فالمعركة البرية بالنسبة لنا لم تبدأ بعد" وفق ما يرى.

 

وتابع: "ليس سرا أنه يوجد لدينا عدة وحدات منها المرابطون، والقناصة، والمدفعية والاستشهاديين والمضادات الأرضية وغيرها من الوحدات التي سنفاجئ العدو فيها". كما قال.

 

 

انشر عبر