شريط الأخبار

إسماعيل رضوان: ما لم نعطه تحت الحصار لن نعطيه تحت القصف والدمار

11:06 - 12 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

أكد قيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الحملة العسكرية الإسرائيلية والمحرقة فشلت في تحقيق أهدافها  وأن "حماس" لن تتنازل عن أي من حقوق الشعب الفلسطيني تحت القصف والدمار.

 

وأوضح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل رضوان في تصريح صحفي مكتوب أرسل نسخة منه لـ "فلسطين اليوم" أن استمرار ما أسماه بـ "المحرقة الثانية" والتي قال بأنها استهدفت الآلاف من الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء المدنيين وأماكن اللجوء والمدراس والجامعات والمؤسسات الخيرية وكل ماهو فلسطيني، هدفه كسر ارداة الشعب الفلسطيني وفرض شروط إسرائيلية علي الشعب الفلسطيني.

 

وأكد رضوان أنه وبعد أن فشلت في تحقيق أهدافها فإن ما لم تعطه "حماس" تحت الحصار لن تعطه تحت القصف والدمار والمحارق، وشدد على انه لا يمكن الحديث عن أي تهدئة قبل الوقف الفوري للعدوان الشامل ضد الشعب الفلسطيني وانسحاب كامل للعدو الصهيوني من قطاع غزة وإنهاء الحصار وفتح المعابر بشكل كامل ودائم وفي مقدمتها معبر رفح.

 

وأضاف: "لن نقبل بتهدئة دائمة تصادر حقنا في المقاومة، فحينما وجد الاحتلال وجدت المقاومة، فالقضية ليست انسانية فهناك احتلال ويجب ان يزول".

 

وطالبت رضوان بتقديم قادة الاحتلال إلى محكمة جرائم الحرب الدولية على ما ارتكبوه من جرائم ومحارق ضد الشعب الفلسطيني. وجدد التمسك بحق الشعب الفلسطيني في المقاومة، وقال: "ان تصاعد إطلاق صواريخ المقاومة وصمود وثبات الشعب الفلسطيني واستبسال المقاومة دليل واضح علي فشل الحملة العسكرية والمحرقة الثانية من تحقيق أهدافها مما دفع الاحتلال إلى التخبط السياسي والميداني".

انشر عبر