شريط الأخبار

سفينة "روح الإنسانية" تبحر إلى غزة الاثنين في مهمة طارئة اغاثية

09:46 - 12 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

أعلنت حركة "غزة الحرة" أنها سترسل سفينة "روح الإنسانية" من ميناء لارنكا الدولي يوم غد الاثنين في تمام الساعة 12:00 في مهمة طارئة لإغاثة أهالي غزة القابعين تحت العدوان.

 

وقالت الحركة ان السفينة ستحمل السفينة على متنها كوادر طبية, صحفية وحقوقية، إضافة إلى أعضاء برلمانات أوروبية ومساعدات طبية. ستكون هذه المرة الثانية التي تحاول حركة غزة الحرة اختراق المدمرات الإسرائيلية قبالة ميناء غزة الدولي منذ بدء إسرائيل بعدوانها ضد غزة قبل اكثر من أسبوعين. ومن الجدير بالذكر، انه منذ آب 2008 استطاعت حركة غزة الحرة وبنجاح أن تخترق الحصار البحري الاسرائيلي على غزة خمس مرات لتكون أول سفينة ترسو في ميناء غزة منذ العام 1967!

 

وقال أسامة قشوع، احد منظمي حركة غزة الحرة "الاعتداء الإسرائيلي السافر على الرحلة السادسة في صباح الثلاثاء 30.12.2008 أسفر عن تدمير مقدمة سفينة "الكرامة" وعرّض حياة فرق الإغاثة على متنها للخطر ومنعنا من الوصول لغزة"، واضاف: "إلى أن يتسنى لنا إصلاح سفينة "الكرامة" سوف نرسل سفينة "روح الإنسانية" في صرخة للضمائر الحية علّها تتحرك".

 

من جهته ردَّ فواد احيدار، عضو البرلمان البلجيكي على التخوفات فيما لو هاجمت إسرائيل السفينة قائلاً: "عندي خمسة أبناء قلقين جدًا على سلامتي وقلت لهم إما أن اجلس في البيت وأشاهد ما يحصل من جرائم ومصائب على شاشات التلفزيون او ان احاول ان أوقفها".

 

وضاف :"الاٍعتداءات الإسرائيلية الأخيرة قتلت أكثر من 850 فلسطيني منهم أكثر من 236 طفل و100 امرأة وجرحت الآلاف. هذه المذبحة التي تقوم بها اسرائيل هي مخالفة صارخة لكل الوثائق الدولية الخاصة بحقوق الانسان وميثاق جنيف وخاصة ما يتعلق بمسؤولية قوة الاحتلال في وقت الحرب تجاه الشعب المحتل. الأمم المتحدة فشلت في حماية الشعب الفلسطيني من الاعتداءات الوحشية الإسرائيلية والأخيرة أغلقت القطاع وطلبت من كافة الاجانب المغادرة .

 

ولكن المحامية هويدا عراف، احدى منظمي حركة غزة الحرة، قالت "لا نستطيع أن ننتظر إلى أن تقرر إسرائيل وقف القتال وفتح المعابر لفرق الإغاثة. نحن ذاهبون إلى غزة فهناك حاجة ملحّة لهذه البعثة لأن المجتمع المدني الفلسطيني يُذبح ويُرهب ووصول المعونات ممنوع".

انشر عبر