شريط الأخبار

الرئيس عباس المنتهية ولايته : حماس لم تبدِ "تحفظات جذرية" على المبادرة المصرية

01:45 - 10 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم – وكالات

دعا الرئيس الفسطيني محمود عباس المنتهية ولايته السبت 10-1-2009 حركة حماس إلى "التوصل إلى اتفاق بدون تردد" مع مصر حول المبادرة المصرية، فيما رفضت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تحديد موعد زمني لانتهاء الحملة العسكرية على قطاع غزة.

 

وقال عباس بعد محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك "المبادرة المصرية في اعتقادنا هي الآلية التي ستنفذ قرار مجلس الأمن وستضع الأمور على الأرض موضع التنفيذ من أجل وقف الاعتداء الإسرائيلي، وكلنا نعول على هذه المبادرة".

 

وأضاف "الاتصالات المصرية قائمة على قدم وساق، ووصل وفد من حماس (إلى القاهرة) ونرجو أن يتمكن من الوصول إلى اتفاق بدون تردد، فالقضية لا تحتاج أبدا إلى أن نتوقف لحظة واحدة عن الدخول في عملية التنفيذ مباشرة"، وتابع "الوقت لا يسمح بضياع الوقت"، مضيفا أن "الهدف الأساسي كيف يمكن أن نوقف العدوان".

 

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن حركة حماس لم تبدِ "تحفظات جذرية" على المبادرة المصرية، وأكد أن "مصر ستقوم بتذليل العقبات" التي تعترض تنفيذ المبادرة و"إن كانت هناك تحفظات" على مبادرتها فستنقلها إلى الجانب الإسرائيلي، وقال عباس أخيرا إنه إذا لم تقبل إسرائيل المبادرة "فهي التي تتحمل مسؤولية استمرار شلال الدم".

 

وطرح الرئيس المصري الثلاثاء الماضي خطة من ثلاث نقاط لإنهاء الحرب في غزة؛ تقضي بوقف إطلاق نار مؤقت في مرحلة أولى لنقل المساعدات الإنسانية إلى أهالي القطاع، وثانيا باتصالات مع إسرائيل والفلسطينيين حول "الترتيبات والضمانات التي تكفل عدم تكرار التصعيد الراهن ومعالجة مسبباته بما يضمن تأمين الحدود وإعادة فتح المعابر ورفع الحصار" عن قطاع غزة، وتدعو مبادرة مبارك ثالثا إلى استئناف الحوار بين الفصائل الفلسطينية من أجل مصالحة وطنية.

 

انشر عبر