شريط الأخبار

نائب الأمين العام للجهاد: أمامنا معركة سياسية كبيرة سنقودها بكل حيثياتها

01:14 - 09 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم –غزة

أكد نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأستاذ زياد النخالة  أن "الشيطان يكمن في التفاصيل" لجهة تطبيق قرار مجلس الأمن الصادر لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأعلن النخالة في تصريح لقناة "الجزيرة" ظهر اليوم الجمعة "موافقة حركته على القرار الذي يضمن وقف إطلاق النار وانسحاب إسرائيل الكامل والفوري من غزة ورفع الحصار"، لافتاً إلى أنه "سننتظر ونرى كيفية تطبيق إسرائيل لهذا القرار وما أمامنا سوى الصمود وكسر إرادة العدو".

وأشار إلى وجود تنسيق كامل مع "حماس" لجهة الانتظار لآلية التطبيق، موضحاً أن "أمامنا معركة سياسية كبيرة سنقودها بكل حيثياتها، ولكننا سنتحرك بما تمليه علينا المصلحة الفلسطينية".

وفيما يلي نص اللقاء :

س: أستاذ زياد ما هو موقف حركة الجهاد الإسلامي من هذا القرار الجديد لمجلس الأمن؟

ج: رغم تجاربنا التاريخية والمحبطة من قرارات مجلس الأمن التي لم تنفذ من قبل إسرائيل والتي تأتي دوماً لصالحها، إلا أننا نوافق على القرار الذي يضمن وقف العدوان وسحب كافة قوات العدو التي تسربت لبعض المناطق في قطاع غزة وهذا ما فهمته من نص القرار الأولي، ولكن الشيطان دوماً يكمن في التفاصيل وفي كيفية تنفيذ القرار.

لننتظر ونرى هل تنفذ إسرائيل القرار بالانسحاب وخاصة أنها هي الطرف المعتدي وفي كل الأحوال إذا لم يضمن القرار الانسحاب الفوري والكامل للقوات المعتدية وإنهاء الحصار عن الشعب الفلسطيني فهذا يعني أن أمامنا جولة طويلة من القتال حيث لا خيار أمامنا إلا الصمود والدفاع عن شعبنا الفلسطيني بهدف كسر هذا العدوان واستنزافه وإجباره على الانسحاب وكذلك اجباره على إنهاء الحصار وسنتحرك وفقا لهذا الاعتبار.

س: هل هناك تنسيق بينكم وبين حركة حماس في الموقف من هذا القرار؟

ج: نعم بالتأكيد التنسيق كامل بيننا وبين الإخوة في حماس.

س: لكن حماس قالت بأنها غير معنية بهذا القرار لأنها لم تستشر فيه؟

ج: أنا قلت ما مضمونه أنه يوجد توافق مع الأخوة في حماس تماماً وأننا نريد تنفيذ القرار الذي ينص على الانسحاب الكامل والفوري من قطاع غزة وكسر الحصار.

س: هل فهمكم للقرار كما ورد يعني الانسحاب الفوري للإسرائيليين من المناطق التي احتلوها منذ بدء هذا العدوان؟

ج: بالتأكيد هذا ما عنيته بالضبط هو الانسحاب الكامل والفوري وإنهاء الحصار بالكامل عن قطاع غزة.

س: القرار أشار إلى المبادرة المصرية و أحمد عبد الرحمن الناطق باسم فتح قال :"إن المبادرة المصرية هي آلية تنفيذ هذا القرار كيف تنظرون إلى آلية تنفيذ القرار وهل المبادرة المصرية في رأيك هي المدخل؟

ج: أمامنا معركة سياسية كبيرة سنخوضها بكل حيثياتها وهناك في التفاصيل أمامنا عقبات كثيرة، لكن سنتحرك وفقاً لصالح الشعب الفلسطيني وما تمليه هذه المصلحة.

انشر عبر