شريط الأخبار

ماهر الطاهر : هناك محاولات لإجهاض انتصار المقاومة في غزة

12:54 - 09 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم - غزة

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، من نجاح محاولات "إجهاض الانتصار" الذي أنجزته قوى المقاومة على الأرض في غزة ضد العدوان الإسرائيلي، سواء عبر مجلس الأمن أو المبادرة المصرية، التي قالت إنها "تتضمن بنودا غامضة تحتاج إلى توضيح".

 

وأكد ممثل الجبهة الشعبية لتحرير في الخارج، الدكتور ماهر الطاهر، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أنّ كل الجهود الدولية والإقليمية لم تفلح حتى اللحظة في الضغط على الجانب الإسرائيلي من أجل وقف عدوانها على غزة.

 

وقال الطاهر "نحن نحذر من أنّ العدوان على غزة لا يزال قائماً ومستمراً، لأنّ وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أعلنت أنّ ما يهمها هو مصالح إسرائيل، لذلك فإنّ العدوان حتى اليوم لا يزال قائماً كما كان، وهو ما يستوجب التحرك لإيقافه"، على حد تعبيره.

 

وأشاد الطاهر بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1860، الداعي لوقف إطلاق النار، لكنه نبّه إلى أهمية عدم المساهمة في إجهاض انتصار المقاومة في الأرض، وقال "قرار مجلس الأمن هو قرار جيد من دون شك، فهناك محاولات لإجهاض الانتصار الذي حصل على الأرض، وما عجزت إسرائيل عن تحقيقه بقواتها العسكرية تسعى لتحقيقه عبر السياسة، وبالتالي فقرار مجلس الأمن جيد، لكننا لن نوقف المقاومة ما لم يتم فتح المعابر ووقف العدوان ورفع الحصار وانسحاب الاحتلال من أراضينا في غزة والضفة الغربية".

 

وأشار الطاهر إلى أنّ الأمر ذاته ينطبق على المبادرة المصرية، وقال "المبادرة المصرية تتضمن كثيراً من النقاط غير الواضحة، وهي تحتاج إلى توضيح، وما لم يتم فتح المعابر وإنهاء الحصار ووقف العدوان الإسرائيلي بشكل فوري؛ فإنه لا يمكن لأي مبادرة أن تنجح"، على حد تأكيده.

 

انشر عبر