شريط الأخبار

ارتفاع ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة في اليوم الرابع عشر إلى 783 شهيداً ونحو 3200 جريحاً

10:34 - 09 كانون أول / يناير 2009


فلسطين اليوم – غزة

ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم الرابع عشر على التوالي إلى 783 شهيداً ونحو 3200 جريحاً.

فقد واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم و مع ساعات الصباح الباكر اليوم قصف قطاع غزة من البر والبحر والجو، رغم قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار فوراً.

فقد استشهدت سيدتان فلسطينيان وطفلان صباح اليوم الجمعة، بعد استهداف أحد المنازل بقذيفة مدفعية ببيت لاهيا شمال قطاع غزة.

والشهداء هم: فاطمة سعد (42 عاماً) وسمية سعد (25 عاماً) ومحمد عاطف أبو الحسنى (15 عاماً) والشهيدة الطفلة فاطمة رائد (10 سنوات).

وبيّن مراسلنا شمال أن قوات الاحتلال تواصل منذ ساعات ليل أمس قصفها لمنازل المواطنين شمال القطاع بالقذائف المدفعية الأمر الذي أوقع عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى بالإضافة إلى تدمير عددٍ كبير من المنازل.

وكان استشهد فجر اليوم الجمعة، تسعة مواطنين فلسطينيين، وأصيب عدد آخر بجراح، في غارتين استهدفتا شمالي قطاع غزة ووسط القطاع، فيما تواصلت الغارات الجوية والمدفعية على مناطق متفرقة من القطاع.

وأفاد مراسلنا أنّ طائرة اسرائيلية من نوع "إف 16" أطلقت صاروخاً كبيراً، تجاه بناية سكنية في بلدة بيت لاهيا تعود لعائلة صالحة دون إنذارهم، ما أدى إلى تدمير المنزل بالكامل واستشهاد ستة من أفراد هذه العائلة.

وكانت مصادر طبية قد أعلنت عن استشهاد ستة عشر مواطناً وإصابة العشرات في سلسلة من الغارات التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على أهداف متفرقة من قطاع غزة فجراً.

واستشهد ستة فلسطينيين من عائلة صالحة في بيت لاهيا أم وأبناؤها الثلاثة، وأصيب سبعة عشر آخرين إثر استهداف منزلهم بصاروخ أطلقته طائرة حربية إسرائيلية دون سابق إنذار.

وفي بلدة الزوايدة وسط قطاع غزة استشهد ثلاثة مواطنين وجرح سبعة آخرون في قصف نفذته الزوارق الحربية وجرى نقلهم إلى مشفى شهداء الأقصى الذي وصله أيضاً تسعة شهداء و أربعين جريحا حصيلة التوغل وسط قطاع غزة، في وقت أعلنت سرايا القدس عن استشهاد جهاد أبو مضيف، متأثراً بجراحه في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وتواصل القصف الجوي الإسرائيلي، على قطاع غزة وقصف الجيش الإسرائيلي حتى طال سبعة منازل بينها منزل أبو عبيدة الجراح نائب قائد الشرطة التابع لداخلية هنية في حي الشيخ رضوان، ومنزل قائد جهاز الأمن والحماية برفح وكادر آخر من القسام بالإضافة إلى قصف مركز شرطة الزيتون ومسجد الرباط بخان يونس ومكتب تابع للجهاد الإسلامي في خان يونس أيضاً.

انشر عبر