شريط الأخبار

تقرير حقوقي : في اليوم الثاني عشر من العدوان.. مقتل 83 مواطناً فلسطينياً منهم 80 مدنياً نصفهم من الأطفال والنساء

03:12 - 07 تشرين أول / يناير 2009

تقرير حقوقي صادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان :

في اليوم الثاني عشر من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مقتل 83 مواطناً فلسطينياً منهم 80 مدنياً نصفهم من الأطفال والنساء

في جريمة جديدة من جرائم الحرب خلال العدوان على قطاع غزة

قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تقتل 39 مدنياً فلسطينياً، من بينهم 13 طفل وخمس نساء في هجوم بالمدفعية على منطقة تقع في محيط مدرسة تابعة للأنروا، تأوي عشرات العائلات في مخيم جباليا

 

ارتفاع عدد  الضحايا منذ بدء العدوان على القطاع وحتى لحظة صدور هذا البيان  إلى 682 قتيلاً، من بينهم 158 طفلاً، 41 امرأة، ستة من أفراد الطواقم الطبية وصحفي فلسطيني

 

 واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ولليوم الثاني عشر على التوالي عدوانها  الموسع على قطاع غزة، وسط سقوط غير مسبوق في صفوف المدنيين العزل.  تؤكد التحقيقات الميدانية التي يجريها طاقم المركز، أن جميع من سقطوا خلال الأربع  والعشرين ساعة الماضية باستثناء ثلاثة أشخاص هم من المدنيين العزل، إما وهم نيام في منازلهم أو يتواجدون بالقرب منها. وتشير تلك التحقيقات بأن قوات الاحتلال تفرط في استخدامها للقوة في مناطق لا يتواجد فيها مظاهر مسلحة، أو مقاومين كما تدعي.  وكما اشرنا سابقاً بأن قطاع غزة بأكمله أصبح تحت مرمى النيران ولم يعد هناك مكانٌِ آمنُ فيه، وخصوصاً بعد استهداف مراكز الإيواء التابعة للأنروا، والمساجد والمستشفيات وطواقمها الطبية، والطواقم الصحفية.  ويأسف المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من الصمت المخجل من قبل المجتمع الدولي على تلك الجرائم، وعدم تحريكه ساكناً لوقف شلال الدماء في صفوف المدنيين العزل. وخلال الأربع والعشرين ساعة الماضية  سقط في قطاع غزة جراء الهجمات البرية والجوية والبحرية 83 مواطناًً، 80 منهم من المدنيين العزل، من بينهم 28 طفل، وثماني نساء وصحفي.  ومن بين القتلى 39 مدنياً، من بينهم 13 طفل وخمس نساء، 12 منهم من عائلة واحدة سقطوا في قصف مدفعي عنيف استهدف محيط مدرسة الفاخورة في مخيم جباليا، ذو أعلى كثافة سكانية في العالم، والتي يتواجد فيها مركز إيواء تابع للأنروا.  ومن بين القتلى المدنيين أيضاً، ثلاثة أشقاء، وشقيقان وأب وابنه.

 

واستناداً ولاحقاً للجرائم التي  يواصل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان رصدها وتوثيقها منذ بدء العدوان، فقد كانت أبرز جرائم الحرب الجديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية على النحو التالي :

 

محافظة الشمال

*في حوالي الساعة 1:10 ظهر الثلاثاء الموافق 6/1/2009، قصفت الدبابات الإسرائيلية منازل المواطنين بالقرب من القرية البدوية بقذائف المدفعية، ما أدى لمقتل شتيوي مشرف الشيخ مناع، 57 عاماً، وموسى محمد الجطلي، 32 عاماً.

* وفي حوالي الساعة 1:40 مساءً، قصفت الدبابات الإسرائيلية منازل المواطنين بالقرب من البنك الإسلامي في جباليا، ما أدى إلى مقتل المواطنة عفاف محمد ضميدة، 32 عاماً في داخل منزلها.

* وفي حوالي الساعة 2:30 قصفت الدبابات الإسرائيلية محيط مقبرة مشروع بيت لاهيا ما أدى إلى إصابة 9 مواطنين أحدهم أصيب بجروح خطيرة.

 

*في حوالي الساعة 3:35 مساء يوم الثلاثاء الموافق 6/1/2009، قصفت الدبابات الإسرائيلية المتمركزة في منطقة التوغل شرق جباليا، أربع قذائف مدفعية باتجاه مخيم جباليا، سقطت إحداها في فناء منزل المواطن سمير شفيق ديب، 43 عاماً، ما أدى إلى مقتله ووالدته، نادية ذيب، 70 عاماً، وثلاثة من أنجاله، وهم عصام، 12 عاماً، ومحمد، 23 عاماً، فاطمة، 20 عاماً، وخمسة من أنجال شقيقه معين، وهم: نور، عامان، مصطفى ، 12 عاماً، ومحمد 17 عاماً، وأثيل، 7 أعوام، وآلاء، 19 عاماً، بالإضافة إلى اثنتين من نساء العائلة وهن آمال مطر ديب، 34 عاماً، خضرة عبد العزيز ديب، 41 عاماً.

وسقطت القذائف الثلاث الأخرى في محيط مدرسة الفاخورة، من الناحية الجنوبية الغربية، والتي أوت إليها عشرات العائلات التي نزحت من مناطق سكناها من بيت لاهيا، جراء القصف الإسرائيلي، ما أدى إلى مقتل 27 مواطناً، بينهم ثمانية أطفال. بين القتلى شقيقان، وأب ونجله كما أصيب في هذه الجريمة حوالي 50 مواطناً آخراً عدد منهم بجراح خطيرة.  يحتفظ المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بأسماء القتلى.

 

وقد بررت الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال تلك الجريمة بأنها جاءت رداً على استخدام المدرسة أو محيطها في تنفيذ هجمات ضد إسرائيل، الأمر الذي نفته مصادر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين وروايات شهود العيان. وفي الوقت ذاته فان مثل هذا التبرير يدلل على استهداف المدنيين في المدرسة عمداً من قبل قوات الاحتلال وهو ما يشكل جريمة حرب وفق قواعد القانون الدولي.

 

* وفي حوالي الساعة 5:40 مساءً، قصفت طائرات الاحتلال من طراز إف 16 منزل المواطن اسحاق خليل العالول، المكون من أربع طوابق، والواقع بالقرب من مسجد التقوى، في بيت لاهيا، ما أدى لتدمير المنزل بشكل كلي، وإلحاق أضرار بعدد من المنازل المجاورة، فيما أصيب أحد المواطنين بجروح.

 

*وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء بغزة، عن وفاة المواطن تيسير محمد عبد العزيز زملط، 42 عاماً ونجله محمد 10 أعوام، متأثرين بجراحهما التي كانا أصيبا بها خلال قصف منزل عائلتهما في جباليا بتاريخ 5/1/2009، وكانت في حينه توفيت والدة تيسير المذكور.

 

*وفي حوالي الساعة 8:30 صباح اليوم الأربعاء الموافق 7/1/2009، قصفت الدبابات الإسرائيلية منازل المواطنين في منطقة العطاطرة، في شمال غرب بيت لاهيا، ما أدى لمقتل مواطنين وهما:

1-  عبد الكريم رفيق حسان، 21 عاماً،

2-  وبلال عبد الهادي الحاج علي، 19 عاماً.

 

*وفي حوالي الساعة 9:00 صباحاً، قصفت الدبابات الإسرائيلية تجمعاً للمواطنين بمنطقة السلاطين شمال غرب بيت لاهيا، ما أدى لمقتل طفلين، هما: حسام رائد صبح، 12 عاماً، وإبراهيم كمال عواجة، 9 أعوام.

 

*وفي حوالي الساعة 9:30 صباحاً، قصفت الدبابات الإسرائيلية منازل المواطنين في منطقة العطاطرة، في شمال غرب بيت لاهيا، ما أدى إلى مقتل الأشقاء الثلاثة: محمد عليان الأشقر، 30 عاماً وشقيقيه إحسان، 29 عاماً، وحازم، 24 عاماً.

 

 

محافظة غزة

*في حوالي الساعة 12:00 ظهر الثلاثاء 6/1/2009، قصفت الطائرات الإسرائيلية سيارة للشرطة، كانت متوقفة في مخيم الشاطئ. أسفر ذلك عن مقتل الطفل عبد الجليل حسن الهليس، 8 أعوام، وتدمير السيارة.

* وفي حوالي الساعة 12:30 مساءً، قصفت الطائرات الإسرائيلية من طراز إف 16 منزل المواطن سلامه سبيرو سابا، المكون من 3 طوابق ويقطنه عائلة قوامها 5 أفراد ويقع في منطقة الشيخ رضوان، ما أدى لتدميره.

* وفي حوالي الساعة 1:10 بعد الظهر، قصفت الطائرات الإسرائيلية دراجة نارية يقودها الطفل رفيق عبد الباسط الخضري، 15 عاماً، وذلك مقابل جمعية أصدقاء المريض في حي الرمال بغزة ما أدى لمقتله وإصابة الطفل أمجد مجدي البايض، 14 عاماً أثناء مروره في المكان، بجروح خطيرة، حيث أعلن عن وفاته بعد وصوله المستشفى.

 

*وفي نفس التوقيت تقريباً، أعلن عن مقتل المواطن علاء توفيق الفيومي، 32 عاماً، جراء تعرضه لإطلاق نار من قناصة الاحتلال أثناء تواجده في منزله بحي التفاح بغزة.

*وعند الساعة 2:00 مساءً، أطلقت دبابة إسرائيلية، قذيفة تجاه تجمع للمواطنين أثناء تواجدهم قرب منزلهم القريب من مستشفى الدرة، شرق حي التفاح ما أدى لمقتل اثنين منهم، وهما: زاهر محمد عابد، 22 عاماً، ومحمد مروان عابد، 22 عاماً.

*وبعد 15 دقيقة، أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة تجاه محيط المقبرة شرق حي التفاح، ما أدى لمقتل المواطنة هبة جميل معروف، 27 عاماً، أثناء مرورها في المكان.

 

*وفي حوالي الساعة 3:30 مساءً، أطلقت طائرة استطلاع إسرائيلية صاروخاً تجاه المواطن محمد كمال مقداد، 27 عاماً في مخيم الشاطئ ما أدى لمقتله.

*وعند الساعة 5:30 مساءً، أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة مدفعية تجاه منزل المواطن عودة أبو عمشة، ما أدى لمقتل طفلته إسلام،11 عاماً.

*وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، أعلن عن مقتل المواطن محمد احمد شويدح، 20 عاماً، شرق حي التفاح، وهو أحد أفراد المقاومة، وذلك خلال التصدي لقوات الاحتلال المتوغلة.

*وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، أعلن عن مقتل المواطنين معين أكرم سلمي، 35 عاماً، ومحمود أحمد فتوح، 24 عاماً شرق حي الزيتون، وهما من أفراد المقاومة، وذلك خلال التصدي لقوات الاحتلال المتوغلة.

*وفي ساعات المساء، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء بغزة عن وفاة ثلاثة مواطنين، بينهم طفلان، وجميعهم من سكان غزة، متأثرين بإصابتهم جراء قصف إسرائيلي سابق، وهم:

1-  الطفلة رهف أحمد سعيد الأزعر، 4 أعوام.

2-  الطفل أحمد شاهر خضير، 14 عاماً.

3-  والمواطن أحمد صدقي حمدان كحيل، 25 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباح اليوم الأربعاء 7/1/2009، قصفت الدبابات الإسرائيلية محيط مسجد مصعب بن عمير، ما أدى لمقتل مواطنين هما:

1-  محمد ماهر قاسم، 19 عاماً.

2-  عبد الرحمن جميل بدوي (قاسم)، 25 عاماً.

*وفي حولي الساعة 9:30 صباحاً، قصفت الطائرات الإسرائيلية، تجمع للمواطنين بالقرب من مسجد التقوى في الشيخ رضوان، بغزة، ما أدى إلى مقتل خمسة مواطنين بينهم أربعة أطفال.

والقتلى، هم:

1-  مصطفى رشاد فضل الخالدي، 17 عاماً.

2-  محمد فريد المعصوابي، 16 عاماً.

3-  نسيم سلامه سابا، 16 عاماً.

4-  محمود حميد، 17 عاماً.

5-  عبد الله جهاد جودة، 24 عاماً.

 

 

محافظة الوسطى

*وفي حوالي الساعة 12:30 مساء الثلاثاء 6/1/2009، قصفت الدبابات الإسرائيلية المتمركزة داخل الشريط الحدودي، منطقة جحر الديك وشرق المغازي، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين، تم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح.

 

* وفي حوالي الساعة 1:50 ظهراً، قصفت الطائرات الإسرائيلية منزل المواطن أبو أحمد كردية، 50 عاماً، شمال مخيم النصيرات، والمكون من طابقين، مما أدى إلى تدميره، ومقتل الطفل زكريا يحيى الطويل، 5 أعوام وإصابة طفل آخر عندما كانا يتواجدان في الشارع.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى عن وفاة المواطنة نسرين سليمان أبو سويرح، 24 عاماً متأثرة بإصابتها في بلدة الزوايدة في قصف لدفيئات زراعية لعائلة شرف بتاريخ 3/1/2009.

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجر اليوم الأربعاء الموافق 7/1/2009، قصفت الطائرات الإسرائيلية موقعاً للأمن الوطني يقع شرق دير البلح على طريق صلاح الدين، ما أدى إلى لتدميره.

 

*وفي حوالي الساعة 10:30 صباحاً، قصفت الدبابات الإسرائيلية المتمركزة داخل الشريط الحدودي، نادي المصدر الرياضي ما ألحق به أضرار.

 

 

محافظة خان يونس

* في ساعات مساء يوم الثلاثاء 6/1/2009، أعلنت المصادر الطبية عن وفاة الطفل ثائر جهاد النجار، 17 عاما من سكان خزاعة، شرق خان يونس في أحد المستشفيات المصرية، متأثراً بإصابته بعيار ناري في الرأس خلال تواجده قرب منزله في حي النجار بخزاعة إلى الجنوب الغربي من تواجد قوات الاحتلال، وذلك إثر إطلاق نار من قبل قوات الاحتلال في حوالي الساعة 5:45 مساء الأربعاء 31/12/2008.

 

* كما أعلنت المصادر الطبية عن وفاة الطفل إبراهيم سليمان بركة، 12 عاماً من سكان بني سهيلا، والذي أصيب بجروح بالغة الخطورة بعد قصف طائرات الاحتلال منزل عائلته في بني سهيلا، شرق خان يونس في حوالي الساعة 3:30 مساء الاثنين 29/21/2009 .

* وعند حوالي الساعة 2:10 مساءً، قصفت الطائرات الإسرائيلية سيارة تابعة للشرطة الفلسطينية كانت متوقفة في منطقة معن، شرق خان يونس، ما أدى إلى تدميرها دون وقوع إصابات.

* وخلال عملية التوغل التي نفذتها قوات الاحتلال في ساعات صباح الثلاثاء الموافق 6/1/2009، مسافة نحو كيلو متر شرق منطقة الزنة وعبسان الجديدة، قصفت طائرات الاحتلال منزل المواطن إبراهيم أبو سعادة المكون من طابق أرضي وتقطنه عائلة قوامها 7 أفراد، والواقع في منطقة الزنة، بخمسة صواريخ أطلقتها مروحيات ما أدى إلى تدميره وإلحاق دمار بعدد من المنازل المجاورة.

* كما قصفت الطائرات الإسرائيلية مزرعة دواجن للتفقيس، تعود لمواطن من عائلة أبو دقة في نفس المنطقة ما ادى إلى تدميرها.

* وعند الساعة 5:00 مساءً، قصفت دبابات الاحتلال تجمعين للمواطنين في أحد شوارع عبسان الجديدة، شرق خان يونس في محيط منطقة التوغل، كما أطلقت طائرات الاستطلاع صاروخين تجاه نفس المكان ما أدى إلى مقتل المواطن حمادة موسى عرفات، 25 عاماً وإصابة مواطنين آخرين بجروح خلال تواجدهم في أحد شوارع عبسان الجديدة .

* وخلال توغلها في منطقة عبسان الجديدة قامت الجرافات العسكرية بأعمال تجريف واسعة، وأفاد عضو مجلس بلدية عبسان الجديدة صابر عرفات لباحث المركز إن عملية التجريف طالت ما لا يقل عن 30 منزلاً بين كلي وجزئي، وتركز ذلك في حي أبو طعيمة بالمنطقة. فيما لحقت أضرار بالغة بالعديد من المنازل جراء القصف المدفعي على المنازل في المنطقة ومنطقة الزنة والقرارة. وعند الساعة 11:00 ليلاً تراجعت قوات الاحتلال لمواقعها داخل الشريط الحدودي.

* وفي حوالي الساعة 2:45 فجر اليوم الأربعاء الموافق 7/1/2009، قصفت طائرات الاحتلال الحربية من طراز إف 16 مقر الأمن والحماية القريب من جامعة الأقصى غرب خان يونس، والذي تعرض في السابق للقصف عدة مرات.

 

* وعند الساعة 8:00 صباحاً، وجراء القصف العشوائي من قبل قوات الاحتلال المتمركزة محيط موقع كيسوفيم شرق خان يونس، أصيب مواطنان بجروح في منطقة القرارة، وتم نقلهما إلى مستشفى ناصر في المدينة.

 

 

محافظة رفح

* في حوالي الساعة 11:45 مساء يوم الثلاثاء 6/1/2009، قصفت الطائرات الإسرائيلية، بقنابل ارتجاجية منطقة الشريط الحدودي مع مصر جنوب رفح. استمر القصف بصورة متقطعة بواقع قنبلة كل 5 دقائق، حتى الساعة9:00 صباح الأربعاء. أدى ذلك إلى تدمير العديد من الأنفاق والمنازل المحاذية للشريط الحدودي.

 

*وفي حوالي الساعة 10:00 صباح اليوم قصفت الطائرات الإسرائيلية، بثلاثة صواريخ منزل المواطن سالم حرب البنج، 60 عاماً، الواقع في حي السلام على الشريط الحدودي مع مصر، جنوب رفح، ما أدى لتدمير المنزل ومقتل مالكه.


 

وفي ضوء تلك الجرائم المتلاحقة التي تواصل  سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي اقترافها بحق المدنيين العزل  وممتلكاتهم وأعيانهم المدنية،  فان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان:

1)   يجدد تأكيده أن تلك الجرائم هي جرائم غير مسبوقة ومخالفة لكل المعايير الإنسانية وهي جزء وسلسلة متواصلة  من جرائم الحرب الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تعكس أعلى درجات استهتار تلك القوات بأرواح المواطنين الفلسطينيين، معتبراً أنها أعمال انتقامية وعقاب جماعي للفلسطينيين خلافاً للمادة الثالثة والثلاثين من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب. 

2)    يحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن حماية المدنيين الفلسطينيين في جميع الظروف والأحوال، ووفقاً لقواعد القانون الدولي، فإن وجود مقاومة مسلحة لا يبرر على أي نحو كان استخدام تلك القوة المفرطة بشكل غير متناسب، وأنه ينبغي التمييز دائماً بين المدنيين وغير المدنيين.

3)    وإذ يحذر المركز من سقوط المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين الفلسطينيين، في ظل التهديدات الإسرائيلية  المتواصلة والتي تؤكد على استمرارا العدوان البري الوحشي ضد سكان القطاع، فإنه يجدد دعوته للمجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف تلك الجرائم، ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

4) يطالب منظمات حقوق الإنسان الدولية والإسرائيلية بتفعيل دورها ونشاطاتها وإعلاء صوتها في مواجهة ما تقترفه قوات الاحتلال من جرائم حرب ضد المدنيين العزل في قطاع غزة.

5) يطالب الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان بالشروع في تشكيل لجان تحقيق في الجرائم التي تقترفها قوات الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

 

انشر عبر