شريط الأخبار

قادة إسرائيليون يلمحون إلى إمكانية ضرب مشفى الشفاء بدعوى اختباء قادة "حماس" بداخله

02:52 - 07 تموز / يناير 2009

فلسطين اليوم –  قدس برس

اعتبرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أن كافة مستشفياتها ومؤسساتها في القطاع، هي في مرمى المدفعية الإسرائيلية، ولا حصانة لها من أي استهداف.

 

ونفى الطبيب معاوية حسنين، مدير الإسعاف والطوارئ في غزة، بشدة، ما تناقلته وسائل إعلام عبرية، عن توفر معلومات تفيد أن قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يتخذون من أنفاق تحت مشفى الشفاء في غزة، مخبئا لهم. وأشار حسنين إلى أن قوات الاحتلال قصفت سابقا مجمع الشفاء الطبي، وكذلك مستشفى محمد الدرة، كما طال القصف عددا من العيادات والمشافي في القطاع.

 

وكانت صحيفة /يديعوت أحرنوت/ نشرت اليوم الأربعاء (7/1) مزاعم، عن قادة عسكريون إسرائيليون، حول اختباء قادة حركة "حماس" في قبو تحت الأرض، يقع أسفل مستشفى الشفاء في غزة،  وأن الجرحى والمرضى من نزلاء المستشفى، يتم استغلالهم كدروع بشرية، بوجه هجمات محتملة من قبل جيش الإسرائيلي، لحماية قادة الحركة الذين يتواجدون في الأسفل، داخل غرف خاصة صممت لهذا الغرض.

 

من جانبه أوضح الطبيب حسنين في تصريح لـ "قدس برس"، أن ستة مسعفين وأطباء استشهدوا خلال العملية العسكرية الأخيرة على قطاع غزة، وُجرح آخرون. كما وتم تدمير 11 سيارة إسعاف وعدد من سيارات الدفاع المدني.

 

وقال حسنين، إن المؤسسات الطبية هي عرضة للمدفعية والطائرات الإسرائيلية، ويمكن أن تقصف في أي وقت، ما قد يؤدى إلى استشهاد الآلاف من الفلسطينيين.نافياً في الوقت نفسه إدخال أي مساعدات طبية إلى قطاع غزة رغم التصريحات الإسرائيلية.

 

يشار إلى أن قوات الاحتلال، قصفت مدرسة تابعة للأنوروا مساء الثلاثاء، مما أسفر عن سقوط العشرات من المدنيين الذين كانوا يختبئون فيها، بين قتيل وجريح.

 

وأكدت الأونروا في بيان لها، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كانت تعرف تماما قبل قصف المدرسة، أنها مبنى تابع للأمم المتحدة، وأن من فيها مدنيين أغلبهم من النساء والأطفال، الذين هجروا منازلهم في غزة خوفا من قصفها.

انشر عبر