ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

صرخات العالقين في الجانب المصري تشعل مواقع التواصل

  • فلسطين اليوم - غزة - خاص
  • 22:53 - 18 اغسطس 2018
مشاركة

وصلت صرخات وأنين الغزيين العالقين في الجانب المصري على حاجز المعدية وعلى أبواب الصالة المصرية إلى رواد مواقع التواصل، الذين تفاعلوا معها بشكل كبير، مناشدين السلطات المصرية السماح لهم بالدخول إلى القطاع في أقرب وقت، مؤكدين حجم الذل والإهانة التي تعرضوا لها.

وكشفت عشرات المنشورات من العالقين حجم المعاناة الكبيرة التي أثقلت كاهل الصغير قبل الكبير، حيث مضى على بعض العائلات 5 أيام وهم ينامون في العراء، وشمس الصيف تنخر رؤوسهم، وأعينهم على الجندي المصري الذي سيفرج عن الكثير من الألم الذي يحملونه ليعودوا إلى قطاع غزة.

وتعالت أصوات العالقين مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث ستقوم السلطات المصرية بإغلاق المعبر يوم الإثنين القادم، وسيكون غداً الأحد آخر فرصة لعبورهم، وإلا فسيبقى العشرات من الفلسطينيين في شوارع صحراوية لا نوم فيها ولا غطاء، دون أي مساعدة أو إعانة.

ومن بين العالقين العديد من المرضى الذين خرجوا لتلقي العلاج في مصر أو غيرها من الدول، وأنهوا علاجهم وعادوا إلى القطاع، لكنهم لن يتصوروا أنهم سيكونون فريسة للحرارة والرطوبة والجوع والقهر على مدى أيام بسبب عدم سماح السلطات المصرية بعودتهم بعد.

كل هذا الوجع انصب في تغريدات ومنشورات العالقين والناشطين على مواقع التواصل على وسم #معبر_رفح، ليطالبوا السلطات المصرية بالإفراج عن هذه الأرواح المقهورة، ويسمحوا لها بالدخول إلى قطاع غزة.

وقال إبراهيم أبو ظريفة: " راح ننام الليلة ع الأرض نساء، أطفال، مرضى، كبار سن، الصالة المصرية بتبعد عنا 100 متر، وغزة 500 متر فقط، حسبنا الله ونعم الوكيل".

وفي ذات السياق كتبت ابتهال: "أكثر من ألف مسافر فلسطيني عالق عند بوابة معبر رفح المصرية بسبب إغلاق المعبر حتى يوم الأحد. الرحلة من القاهرة لغزة لا تتجاوز ال 8 ساعات بالسيارة لكنها تصل الآن إلى أكثر من 4 أيام بسبب تعمد إذلال الجيش المصري للمسافرين".