ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

"حماس" تقترب من حسم الملفات الصعبة والمُعقدة

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 00:12 - 03 اغسطس 2018
قيادة حماس في الخارج تصل غزة قيادة حماس في الخارج تصل غزة
مشاركة

يرى محللان سياسيان أن وصول وفد حركة "حماس" من خارج فلسطين برئاسة نائب رئيس الحركة صالح العاروري قطاع غزة يعطي مؤشرات واضحة إلى اقتراب الحركة من حسم بعض الملفات المهمة على الصعيد الفلسطيني، مثل المصالحة والتهدئة والعروض السياسية التي قدمها المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف.​

ويربط المحللان وصول وفد من حركة "حماس" من خارج فلسطين إلى قطاع غزة، بإلغاء رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، زيارته المقررة إلى كولومبيا الأسبوع المقبل لحضور اجتماع "الكابينت" بشأن قطاع غزة، ملمحين لوجود صفقة قد تكون اقتربت من الإعلان.

مأمون أبو عامر: المؤشرات تعطي انطباعاً بأننا أمام حدثٍ كبير

الكاتب والمحلل السياسي مأمون أبو عامر، يقول "دخول الوفد القيادي من حماس للاجتماع في غزة بضمانات إسرائيلية بعدم التعرض لأحد من الوفد، في الوقت الذي يلغي فيه نتنياهو زيارته لكولومبيا من أجل ترأس اجتماع المجلس الوزاري المصغر يوم الأحد قبل موعده بيوم واحد يعطي الانطباع بأننا أمام حدث كبير".

ويضيف الكاتب أبو عامر "ربما يترجم الحدث الكبير لصفقة قد تبدو بعض معالمها واضحة الآن".

ويرى أبو عامر أن "هناك ملفات تحتاج إلى حسم وهذه مهمة الوفد ".

ثابت العمور: المشهد الفلسطيني يشهد حراكاً غير مسبوق وأعمق من المصالحة

في السياق، قال الكاتب والمحرر السياسي الأخبار في فضائية فلسطين اليوم د. ثابت العمور "إن المشهد الفلسطيني يشهد حراكاً غير مسبوق، برعاية مصرية ودولية من أجل إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام".

وأوضح العمور خلال النشرة الإخبارية "أن ما يجري من حراك سياسي ومباحثات بين حركتي «فتح» و«حماس» في العاصمة المصرية القاهرة، يؤكد أننا أمام ما هو أعمق وأكبر من المصالحة الفلسطينية".

ويرى المحلل السياسي، "أن وصول كلاً من نائب رئيس حركة «حماس» صالح العاروري إلى جانب القيادي فيها موسى أبو مرزوق إلى قطاع غزة، يُشير إلى قُرب إتمام صفقة تبادل للأسرى، يليها الإعلان عن إبرام تهدئة مع الاحتلال، وصولاً لاتفاق يُفضي بإتمام المصالحة الفلسطينية".

وبين العمور أن "المؤشرات الواضحة من وصول وفد حركة حماس بالخارج لغزة، تُظهر أن جزءاً كبيراً من الزيارة سيتعلق بالحديث عن « هدنة » وقد تكون طويلة الأمد، وذلك من خلال إتاحة الفرصة لحركة «حماس» ولأول مرة من عقد اجتماع لمكتبها السياسي في الداخل والخارج، ما يدلل على أن المشهد الفلسطيني يشهد حراكاً غير مسبوق".

وتابع: لو كان الامر يتعلق بالمصالحة الفلسطينية تحديداً لتم الأمر في العاصمة المصرية القاهرة دون أن يصل الوفد الثلاثي الرفيع وبهذه التركيبة لقطاع غزة"، مشيراً إلى أنَّه من الأسهل توجه رئيس المكتب السياسي لـ «حماس» اسماعيل هنية وقائد الحركة في غزة يحيي السنوار إلى القاهرة للقاء المخابرات المصرية ولقاء وفد فتح هناك، لكن ترتيبات الزيارة للداخل جاءت بضمانات وتنسيق مصري ودولي من خلال مندوب الأمم المتحدة في المنطقة نيكولاي ميلادينوف بعدم التعرض لــ «العاروري»، والذي يُصنف كرقم ضمن قائمة تضعها «اسرائيل» للاغتيال.

ووصل وفد حركة حماس مساء اليوم الخميس، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح برئاسة نائب رئيس الحركة صالح العاروري وأعضاء مكتبها السياسي في الخارج لعقد أول اجتماع مهم مع رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية بشأن أخر التطورات في ملف المصالحة.

حماس: وفد حماس الذي وصل غزة قادم للتشاور في ملف تحقيق المصالحة وإنهاء حصار غزة

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن وفدًا قياديًا من الضفة الغربية وخارج فلسطين سيصل قطاع غزة اليوم الخميس.

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم في تصريحات صحفية: "الوفد سيصل غزة للتشاور في قضايا تهم شعبنا الفلسطيني وعلى رأسها تحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة وإنهاء حصار غزة".

ووجّه برهوم، شكره لـ"الجهود التي بُذلت –وما زالت- من أجل إنهاء الحصار عن غزة، خصوصًا الجهود المصرية، في التخفيف عن أبناء الشعب الفلسطيني والوصول للمصالحة على قاعدة تطبيق ما تم الاتفاق عليه مسبقًا".

وأكد حرص حركته "على وحدة الشعب وإنجاح كل الجهود وعلى رأسها الجهود المصرية في تحقيق المصالحة على قاعدة الشراكة الوطنية والاتفاقات السابقة خصوصًا اتفاق القاهرة 2011 ومخرجات لقاء بيروت 2017".

وبيّن أن رغبة حماس تتمثل "بالوصول مع الفصائل كافة إلى نظام سياسي واحد يشمل الكل الوطني".

ومن المقرر، وفق مصادر صحفية أنّ يعقد قادة "حماس" سلسلة لقاءات داخلية للتوصل إلى مواقف نهائية في قضايا المصالحة والتهدئة والعروض السياسية التي قدمها لغزة ومصر، المبعوث الأممي نيكولاي ملادينوف.​

وقبل أيام، بدأ وفد من "حماس" في غزة والخارج بزيارة رسمية إلى مصر، لبحث التطورات الخاصة بالملف الفلسطيني، خاصة ملفي المصالحة والتهدئة.