شريط الأخبار

خبير عسكري مصري: "إسرائيل" ألحقت أضراراً بغزة لكنها فشلت في تحقيق أهدافها

02:42 - 05 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

استبعد خبير عسكري مصري أن تتمكن القوات العسكرية الإسرائيلية من تحقيق أهدافها سواء في لجهة القضاء على إطلاق الصواريخ أو الإطاحة بحكومة "حماس"، وأكد أن ما يجري على الأرض لا يمكنه إلا أن يؤدي إلى تقوية حركات المقاومة وزيادة الالتفاف الشعبي حولها.

 

وأشاد الخبير العسكري والاستراتيجي المصري اللواء طلعت مسلم في تصريحات صحفية بقدرة حركات المقاومة على الصمود في وجه القوات العسكرية الإسرائيلية على الرغم من الحصار الذي تعانيه جراء إغلاق المعابر.

 

وقال: "لقد أثبت العدو خلال عدوانه أنه غير قادر على تحقيق أهدافه السياسية، صحيح أنه ألحق أضرارا بليغة بالبنية التحتية في غزة وخلف عددا ضخما من الشهداء والجرحى، لكنه لم يحقق أيا من أهدافه السياسية، فالصواريخ المنطلقة من غزة باتجاه المستوطنات لا تزال على حالها، وحكم "حماس" لغزة لا يزال قائما، والالتفاف الجماهيري حول حركة "حماس" ازداد أكثر، وذلك على الرغم من أن الحصار الذي لم يسبق له مثيل لا يزال مطبقا على غزة، ولا توجد للمقاومة خطوط إمداد أو حتى إخلاء للجرحى، وهذه تؤثر من دون شك على حياة الناس وقدرة المقاومة، ومع ذلك لا أعتقد أن بإمكان العدو أن يحقق أهدافه مهما كثف من عملياته العسكرية".

 

ورفض مسلم الحديث عن أن مصر والسعودية وما يسمى بدول الاعتدال تتحمل مسؤولية في استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقال: "لا أعتقد أن مصر أو السعودية أوما يسمى بدول الاعتدال يمكنها أن تقدم شيئا لغزة أكثر مما قدمت أو أنها متخاذلة، ولكن ضعفها هو جزء من ضعف الموقف العربي الناجم عن تراكم الأخطاء منذ أكثر من ثلاثة عقود وعلى رأسها اتفاقات كامب ديفيد"، على حد تعبيره.

 

واستبعد اللواء مسلم أن يكون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ما بعدها على صعيد دعم التحول الديمقراطي في المنطقة وفي العالم العربي، وقال: "لا شك أن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة سيكون لها أثرها في دعم قوى المقاومة والممانعة، أما التحول الديمقراطي في العالم العربي فأعتقد أنه يحتاج إلى إعداد آخر لا أعتقد أن العالم العربي مؤهل له في الوقت الراهن"، كما قال. 

انشر عبر