شريط الأخبار

حكومة "هنية" : المبادرات المطروحة لتغير الوضع في غزة لن يكتب لها النجاح

03:19 - 03 كانون أول / يناير 2009


فلسطين اليوم – غزة

أكدت حكومة إسماعيل هنية غزة اليو السبت, أنها تدرس وتتابع جيداً المواقف السياسية والتصريحات من قبل مسؤولين فلسطينيين وعرب وغربيين لتقديم مبادرات تسعى لتحقيق أهداف الاحتلال الإسرائيلي عبر تغير الوضع في قطاع غزة بأشكال مختلفة, مؤكدة أن هذه المحاولات أن تكتب لها النجاح.

 

ورحبت الحكومة في بيانها, بالدعوات للوحدة الوطنية وخاصة التي أطلقها رئيس المكتب السياسي لحرجة حما خالد مشعل, مؤكدة حرصها على إنجاحها وصولا إلى وقوف كافة أبناء الشعب الفلسطيني خلف برنامج الصمود وخيار المقاومة والثبات في وجه الاحتلال وعدوانه البشع قائلة " الوحدة ليست شعارا يرفع إنما ممارسة على الأرض مما يتطلب ممارسات جدية باتجاه الوحدة في الضفة الغربية ممثلة أولا بإطلاق سراح المعتقلين وإطلاق الحريات وإعادة الاعتبار لبرنامج الصمود ووقف التنسيق الأمني ".

 

وإعتبرت الحكومة أن تباطؤ المجتمع الدولي في إجبار الاحتلال على وقف العدوان والحرب المفتوحة على غزة إنما هو تواطؤ مفضوح بإتاحة اكبر فرصة ممكنة للاحتلال من ممارسة الإرهاب والتدمير والقتل, ناعيه كافة الشهداء الذين سقطوا حتى اللحظة "

 

وجددت الحكومة دعوتها للأمتين العربية والإسلامية وللمجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه إجبار الاحتلال الإسرائيلي على وقف عدوانه على القطاع وإنهاء الحصار بالكامل باعتبار ذلك أولوية للتحرك السياسي, مؤكدة أن ما عجز الاحتلال عن تحقيقه عبر أعوام الحصار الماضية سيفشل في تحقيقه عبر العدوان والإرهاب "

 

كما أشادت الحكومة " بصمود شعبنا وصبره وثباته في هذه الحرب ونثمن دور أهلنا في الضفة الغربية الذين جسدوا الوحدة الحقيقية بين كافة أبناء الشعب الفلسطيني فهذه المشاعر الجياشة التي انطلقت في التظاهرات الحاشدة في الداخل والخارج إنما عبرت عن أصالة الانتماء لفلسطين ".

 

 

انشر عبر