شريط الأخبار

قيادي في "حماس" يستنكر تصدي أمن السلطة لمسيرات التضامن مع غزة في الضفة

01:08 - 03 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم - غزة

 

استنكر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ما وصفه "تصدي" الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، لمسيرات التضامن مع غزة التي تنظم في الضفة الغربية المحتلة.

 

وقال عضو القيادة السياسية لـ "حماس" رأفت ناصيف إن ما جرى يوم أمس الجمعة (2/1)، من تصدي لمسيرات التضامن، التي جرت في الضفة المحتلة، من قبل مسلحين تابعين لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "يتناقض مع الروح التي تم الإعلان عنها في بيان الرئاسة الفلسطينية، بخصوص وقف الملاحقات، والحملات الإعلامية، ولا تسهم في تهيئة الأجواء الإيجابية للبدء في الحوار الوطني الفلسطيني وإنجاحه".

 

وأضاف ناصيف في تصريحات لـ "قدس برس"، أن ممارسات الأجهزة الأمنية ضد مسيرات التضامن في الضفة "تعزز من فقدان الثقة بصدقية توجهات السلطة والرئاسة الفلسطينية، الهادفة والداعية للوحدة الوطنية".

 

وأكد ناصيف أنه لا يمكن تبرير تصدي هذه الأجهزة لمسيرات التضامن "إلا في سياق الحملة الأمنية الإقصائية لحركة حماس، والمتواصلة في الضفة الغربية المحتلة".

 

وشدد ناصيف على أن المسيرات التي خرجت، كانت مسيرات شعبية، بدعوة عامة، و بمشاركة كل القوى الفلسطينية وجماهير الشعب الفلسطيني ،وهي ذات هدف واحد ،وهو إعلان التضامن مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والدعوة لوقف العدوان ورفع الحصار، ولم يكن لها أي شعارات خلاف ذلك، نافيا ترديد شعارات مناهضة للسلطة الفلسطينية، خلال هذه المسيرات.

 

وأشار ناصيف، إلى أن أجهزة الأمن الفلسطينية، شنت حملات اعتقال واسعة في صفوف أنصار حركة "حماس"، ومن المشاركين في هذه المسيرات، في مختلف المحافظات الفلسطينية، إضافة إلى توجيه الاستدعاءات، للحضور إلى مقرات الأجهزة الأمنية، على خلفية هذه المسيرات، سجلت في أكثر من محافظة فلسطينية في الضفة الغربية.

 

انشر عبر