شريط الأخبار

الهيئة الإسلامية المسيحية: العدوان على غزة يعجل نبوءات الكتب السماوية حول الصراعات الدينية

12:03 - 03 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

أكدت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، وهي إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، أن استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة "يؤدي إلى فتح الأبواب على مصراعيها لموجة جديدة وخطيرة من الأحقاد الدينية في المنطقة" بحسب ما ترى.

 

وأشار بيان صدر عن الهيئة، تلقت "قدس برس" نسخة منه السبت (3/1)، إلى أن الفلسطينيون في غزة يتعرضون لمجزرة، تحت أعين العالم، دون أن يحرك ساكنا، الأمر الذي سيعزز من مشاعر البغض الديني، لكل هؤلاء الصامتين.

 

وقال الدكتور حسن خاطر الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية "إن إسرائيل اليوم تسفك دماء الفلسطينيين في غزة على مرأى ومسمع العالم وتنسى أن هذه الأحقاد وهذه الدماء هي التي سترسم ملامح مصيرها في المستقبل القادم".

 

و أضاف "إن إصرار سلطات الاحتلال على قتل الأطفال والنساء واستهداف المساجد والمستشفيات أسقط القناع عن الوجه الحقيقي للاحتلال، و إذا به وجه قبيح ليس فيه رحمة أو تسامح، ولا يتقن إلا لغة الإرهاب والقتل والإفساد في الأرض.

 

واعتبر خاطر، أن زعماء الاحتلال الإسرائيلي، يستخدمون دماء أطفال غزة كجزء من حملاتهم الانتخابية، وقال "إذا كانت دماء غزة ستؤثر في نتائج الانتخابات الإسرائيلية فعلى قادة الاحتلال أن يعلموا أن هذه الدماء تفعل فعلها أيضا في حشد مشاعر الأمة ضد الاحتلال والمحتلين"، وشدد "إن الجرائم الإسرائيلية المتزايدة ضد الإنسان والمقدسات في غزة وفلسطين باتت تدفع شعوب المنطقة نحو المزيد من كراهية اليهود الأمر الذي بات ينذر بانفجار صراع ديني خطير يصعب التنبوء بآثاره ونتائجه".

 

وبين الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات أن "إسرائيل بهمجيتها وجرائمها تعجل نبوءات التوراة والإنجيل والقرآن حول الصراعات الدينية المدمرة التي ستشهدها الأرض المقدسة كمعركة (هارمجدون)  ومعركة (النهر المقدس) التي جاء فيها أن المسلمون شرقيه واليهود غربيه، كما جاء في حديث الرسول، صلى الله عليه وسلم".

 

وحمل خاطر قيادات الاحتلال الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن دفع الشعوب دفعا نحو هذه الصراعات المدمرة، و إنه لكل فعل ردة فعل، ولا يمكن لهذه الجرائم الخطيرة أن تتحول لمجرد ذكريات، وعلى يهود إسرائيل أن يقرؤوا جيدا رسائل الشعوب العربية و الإسلامية التي تنتفض من المحيط إلى الخليج تعبيرا عن غضب ينذر بما هو قادم".

 

 

انشر عبر