شريط الأخبار

قيادة الجيش والأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتداول سبعة سيناريوهات للتعامل مع غزة

01:37 - 02 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، عن سبعة سيناريوهات تتداولها قيادة جيش الاحتلال والأجهزة الأمنية الإسرائيلية للفترة المقبلة، بشأن العدوان على قطاع غزة.

ويتحدث السيناريو الأول بحسب الصحيفة عن استمرار الوضع القائم، (أي استمرار القصف الجوي لأهداف يزعم الاحتلال أنها أهداف تابعة لحركة "حماس" التي تسيطر على القطاع، وقصف مناطق أخرى بزعم أنها مناطق إطلاق القذائف)، ويرى الجيش أن الميزة "الإيجابية" من ناحيته لهذا السيناريو هو أن عدد الإصابات في الجانب الإسرائيلي يبقى أقل، أما سلبية هذا السيناريو هو أنه لا يمكن حسم المعركة وإخضاع حماس بهذا الأسلوب.

أما السيناريو الثاني، فيقضي بتوغلات برية محدودة، و"الميزة الإيجابية" من ناحية إسرائيل في هذه التوغلات هو إظهار إسرائيل لإصرارها على ضرب "حماس"، أما سلبيته، فهو أن عدد القتلى الإسرائيليين سيكون أكبر.

ويبقى السيناريو الثالث الخيار الذي لا يفضله الجيش، وهو اجتياح كامل لقطاع غزة، وعمليا إعادة احتلاله، لأن هذا سيؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة وكثيرة في الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، واضطرار الاحتلال الإسرائيلي للتعامل مع الجمهور الفلسطيني الواسع يوميا.

ويقترح السيناريو الرابع أن "تعلن إسرائيل من جانب واحد وقفا لإطلاق النار، وهذا سيحسن وضعها أمام العالم، ولكن من ناحية أخرى، فإن إسرائيل لا تكون قد حققت إنجازا سوى سفك الكثير من الدماء"، كما جاء في "هآرتس".

وأفضل سيناريو من ناحية "إسرائيل"، كما يقول هذا المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" يوسي ميلمان، هو التوصل إلى اتفاق تهدئة بوساطة دولية، شرط أن تكون لفترة طويلة جداً، وأن تشمل إطلاق سراح جندي الاحتلال الأسير في قطاع غزة، حتى وإن كان الأمر مرتبطاً بإطلاق سراح أسرى فلسطينيين، ترفض إطلاق سراحهم "إسرائيل" حتى الآن.

ويقترح السيناريو السادس إعادة احتلال محور صلاح الدين، وهو المقطع الحدودي بين قطاع غزة ومصر، والذي يطلق عليه الاحتلال اسم محور "فيلادلفيا"، ولكن هذا لا يعكس إنجازاً لـ"إسرائيل" في هذه الحرب.

أما السيناريو السابع، وهو الأقل واقعية من ناحية "إسرائيل"، وهو الشروع بمفاوضات سياسية وأمنية مع حركة "حماس"، ولكن هذا يتطلب منها تغييراً أساسياً في سياستها التي ترفض الاعتراف بحركة "حماس".

انشر عبر